قوات عراقية تهاجم مقاتلي داعش شمالي تكريت

قوات عراقية تهاجم مقاتلي داعش شمالي تكريت

الاثنين ١٩ / ١٠ / ٢٠٢٠
شرعت قوات عراقية مشتركة معززة بالدروع وبإسناد جوي أمس في اقتحام جزيرة گنعوص في قضاء الشرقاط 110/‏ كم شمالي تكريت/‏مركز محافظة صلاح الدين.

وبدأ الهجوم بقصف جوي ومدفعي على الجزيرة أعقبه نصب جسر عائم على نهر دجلة لعبور الجنود والآليات إلى الجزيرة.


وقال المقدم إياد الحوري من شرطة قضاء الشرقاط: إن «القوات العراقية بدأت عند ظهر اليوم بالنزول إلى الجزيرة وتمشيطها بدقة بحثا عن عناصر تنظيم «داعش» الذين يتخذون من الجزيرة وكرا لهم، وتعد من أهم المعاقل في منطقة شمالي محافظة صلاح الدين وصولا إلى محافظة نينوى، ومن ثم الصحراء الغربية المؤدية إلى الحدود السورية».

وأضاف: إن العملية التي تجري بإشراف كبار القادة العسكريين العراقيين من وزارتي الدفاع والداخلية تهدف إلى القضاء نهائيا على وجود عناصر داعش، وإقامة نقاط مرابطة دائمة في الجزيرة لمنع تسلل العناصر الإرهابية المسلحة إليها في المستقبل، موضحاً أن ذلك سيؤدي إلى استقرار مناطق شمالي صلاح الدين وجنوبي نينوى.

كانت القوات العراقية قد شنت على مدى السنوات الماضية العديد من الهجمات لتطهير المنطقة من عناصر داعش لكنها تنسحب منها لصعوبة إدامة التواصل بين القطعات الماسكة للأرض والساندة لها بسبب وقوعها في حوض نهر دجلة وانتشار الغطاء النباتي الكثيف فيها.

أعلنت وكالة الاستخبارات العراقية أمس القبض على قيادي داعشي مسؤول عن عمليات الخطف والاغتيالات للقوات الأمنية والمواطنين عام 2017 بمحافظة ديالى.

وقالت الوكالة، في بيان صحفي أورده موقع «السومرية نيوز» العراقي، إن ذلك جاء من خلال تكثيف الجهد الاستخباري واستنادا «لاعترافات الإرهابيين الملقى القبض عليهم سابقاً».

وأضافت: إن المعتقل هو عسكري ما يسمى قاطع العظيم بداعش ويعرف باسم (ابو طه البكري) ومسؤول عن عمليات الخطف والاغتيالات التي طالت القوات الأمنية والمواطنين على طريق كركوك ديالى عام2017.

وأشارت إلى أن «المعتقل مطلوب وفق أحكام الإرهاب لانتمائه لعصابات داعش الإرهابية، الذي اعترف من خلال التحقيقات الأولية معه بمسؤوليته عن تنفيذ عدة عمليات إرهابية من خطف واغتيالات قبل عمليات التحرير».

وأكدت أنه تم إيداع المقبوض عليه التوقيف لاستكمال التحقيق واتخاذ الإجراءات القانونية بحقه.
المزيد من المقالات
x