نائب أمير الشرقية: أهمية تهيئة المنشآت الرياضية لعودة الأنشطة

نائب أمير الشرقية: أهمية تهيئة المنشآت الرياضية لعودة الأنشطة

الاثنين ١٩ / ١٠ / ٢٠٢٠


القطاع الرياضي ركيزة رئيسية في تطوير المجتمع


- رفع الحوكمة والكفاءة وتعزيز مشاركة الأندية في الأنشطة الاجتماعية

- أشاد بجهود وزارة الرياضة في دعم وتطوير رياضة الشرقية

نوه صاحب السمو الملكي الأمير أحمد بن فهد بن سلمان بن عبدالعزيز نائب أمير المنطقة الشرقية بما شهده القطاع الرياضي من قفزات متواصلة على مختلف المستويات، بفضل ما يجده القطاع من دعمٍ سخي من لدن القيادة الرشيدة -أعزها الله-، مؤكداً سموه أن القطاع الرياضي ركيزة رئيسية في تطوير المجتمع، واكتشاف المواهب والقدرات.

جاء ذلك خلال اطلاع سموه بمكتبه بديوان الإمارة اليوم (الاثنين) على تقرير عن جهود مكتب وزارة الرياضة بالمنطقة الشرقية، قدمه مدير مكتب الوزارة الأستاذ حامد بن سعيد السريعي.

وبين سموه أهمية تهيئة كافة المنشآت الرياضية لعودة الأنشطة الرياضية والمنافسات في مختلف الألعاب والدرجات، وتكثيف التوعية بأهمية الالتزام بالإجراءات الاحترازية، ومتابعة تطبيقها في كافة الأنشطة والفعاليات الرياضية، وتعزيز دور المكتب لدعم الأندية في تطبيق استراتيجيات الوزارة لتطوير القطاع، ورفع الحوكمة والكفاءة، وتعزيز مشاركة الأندية في الأنشطة الاجتماعية، وتحقيق مفهوم "الرياضة للجميع"، مشيداً سموه بجهود مكتب الوزارة بالمنطقة، ودوره الفاعل في تطبيق استراتيجية الوزارة لدعم وتطوير القطاع الرياضي، متمنياً سموه لمنسوبي المكتب التوفيق.

من جهته قدم مدير مكتب وزارة الرياضة حامد السريعي شكره وتقديره باسمه وباسم المنتسبين للقطاع الرياضي في المنطقة لسمو أمير المنطقة الشرقية وسمو نائبه، على الدعم المتواصل والمستمر، مبيناً أن أندية المنطقة بفضل الله ثم بفضل هذا الدعم استطاعت أن تتحقق عدد من المنجزات على مستوى مختلف الألعاب، كما استطاعت 4 أندية أن تكون في كأس الأمير محمد بن سلمان للمحترفين، و6أندية في دوري الأمير محمد بن سلمان للدرجة الأولى، بالإضافة إلى تحقيق ناديين من المنطقة على أفضل الأندية في تطبيق استراتيجية الوزارة للأندية، مبيناً أن الوزارة أنهت مؤخراً عدد من المشروعات التطويرية في المنشآت الرياضية للوزارة والأندية، كما أن المكتب يعمل على عدد من المشروعات التطويرية والتنظيمية التي ستنعكس إيجابياً على القطاع الرياضي في المنطقة بمشيئة الله.
المزيد من المقالات