رئيس الشورى: المجلس بات شريكاً مهما في صناعة القرار الرشيد

رئيس الشورى: المجلس بات شريكاً مهما في صناعة القرار الرشيد

الاثنين ١٩ / ١٠ / ٢٠٢٠


• القيادة حريصة على اختيار أعضاء المجلس من الكفاءات الوطنية



رفع رئيس مجلس الشورى الشيخ الدكتور عبد الله بن محمد بن إبراهيم آل الشيخ بالغ الشكر وعظيم الامتنان لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود ولصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الدفاع - حفظهما الله -، على الثقة الملكية الكريمة، وذلك بمناسبة صدور الأمر الملكي الكريم القاضي بإعادة تكوين مجلس الشورى في دورته الثامنة.

وأعرب عن امتنانه نظير ما يحظى به مجلس الشورى وقراراته من دعم واهتمام كبيرين من القيادة الرشيدة الأمر الذي أسهم في تعزيز أدواره التنظيمية والرقابية والبرلمانية، مؤكدًا أن المجلس في دورته الثامنة سيعمل بما يضمه من كفاءات جديدة على مواصلة مشاركته في مسيرة البناء والتنمية والتطوير في الوطن مواكبة لتطلعات القيادة وآمال المواطنين من خلال تطوير آليات عمله وزيادة كفاءة أداء جهاز المجلس وأعضائه بما تتطلبه المرحلة ورؤية 2030.

وأبان في تصريح بهذه المناسبة أن صدور الأمر الملكي بإعادة تكوين مجلس الشورى يأتي تجسيدًا لاهتمام وحرص خادم الحرمين الشريفين في اختيار أعضاء المجلس من الكفاءات الوطنية التي لها إسهامات في مختلف المجالات لتواصل عطائها من خلال المجلس في خدمة الدين والوطن، مؤكداً أن هذه البلاد تستند على رصيد وافر وغني من الكفاءات الوطنية المخلصة رجالاً ونساءً في بذل المزيد من الجهود من أجل رفعة المملكة العربية السعودية وتحقيق تطلعات قيادتها وطموحًا.

وأضاف أن المجلس بات شريكاً مهما في صناعة القرار الرشيد ويؤدي دورًا مساندًا لما تقوم به الدولة والأجهزة الحكومية من مجهودات في خدمة هذا الوطن، مرحباً بأعضاء المجلس الجدد في دورته الثامنة، مشيدًا بالجهود التي بذلت من قبل معالي نائب رئيس المجلس السابق الدكتور عبد الله المعطاني ومعالي المساعد الدكتور يحيى الصمعان وأعضاء المجلس في دورته السابعة المنقضية.

وسأل معاليه المولى -عز وجل-، أن يحفظ خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي العهد الأمين، وأن يديم على بلادنا نعمة الأمن والأمان والرخاء والاستقرار والنماء انه سميع مجيب.
المزيد من المقالات