الصراع بين أرمينيا وأذربيجان قد يتحول إلى كابوس لإيران

الصراع بين أرمينيا وأذربيجان قد يتحول إلى كابوس لإيران

الاحد ١٨ / ١٠ / ٢٠٢٠
حذرت مجلة «فورين بوليسي» الأمريكية من أن الصراع بين أرمينيا وأذربيجان حول إقليم ناغورنو كاراباخ قد يتحوّل إلى أسوأ كابوس بالنسبة لطهران، حيث يمكن أن يمتد إلى الأقلية الأذرية في إيران، مما يؤدي إلى اندلاع معركة لا يمكن للحكومة احتواؤها.

وبحسب مقال لـ «أليكس فاتانكا»، مدير برنامج إيران والزميل البارز في برنامج فرونتير يوروب بمعهد الشرق الأوسط في واشنطن، يأتي القتال بين أرمينيا وأذربيجان في وقت سيئ للغاية بالنسبة لإيران.



وتابع يقول: في الداخل، تواجه إيران وضعًا اقتصاديًا صعبًا للغاية بفضل العقوبات الأمريكية. وفي الخارج، هي متورطة في العديد من المغامرات الجيوسياسية غير المكتملة في العالم العربي، من العراق إلى سوريا وما هو أبعد من ذلك، استثمرت فيها بشكل كبير في السنوات الأخيرة.

وأردف: على الرغم من أنها قد ترغب في الانخراط في الصراع بجنوب القوقاز، حيث لعبت دور الوسيط من قبل، إلا أن استعداد طهران للقيام بذلك أقل بكثير مما قد يوحي به قربها الجغرافي من الصراع.

وأضاف: الأسوأ من ذلك، أن طهران لا تتمتع بالاستقلال الدبلوماسي الذي كانت تتمتع به في أوائل التسعينيات، عندما اندلع القتال الأخير بين أرمينيا وأذربيجان على إقليم ناغورنو كاراباخ المتنازع عليه على هذا النطاق وعندما تمكّن الإيرانيون من العمل بشكل أكثر فعالية بين الجانبين.

مقعد خلفي

ومضى يقول: بدلًا من ذلك، هذه المرة، يتعيّن على طهران أن تحتل مقعدًا خلفيًا وراء روسيا وتركيا والغرب؛ لأن هذه القوى تشكّل مسار الصراع.

وتابع: مع ذلك، وبفضل الأقلية الأذربيجانية الكبيرة في إيران، والتي يبلغ قوامها حوالي 20 مليون شخص، هناك احتمال حقيقي بأن الصراع الأرمني الأذربيجاني قد يفيض ويشكّل خطرًا جسيمًا على الأمن الداخلي الإيراني. طهران لا تريد أن تخسر في هذا الصراع، لكنها ضعيفة.

وبحسب الكاتب، بعد اندلاع الأعمال العدائية الأخيرة بين أرمينيا ذات الأغلبية المسيحية وأذربيجان ذات الأغلبية الشيعية في 27 سبتمبر، استغرقت طهران 3 أيام لتقبّل فكرة أن اندلاع العنف الجديد كان مختلفًا نوعيًا عن المناوشات السابقة.

وأردف بقوله: على الرغم من توقيع وقف إطلاق النار في نهاية حرب 1988-1994، انخرط البلدان المتجاوران في جولات متعددة من القتال في السنوات التي تلت ذلك، بما في ذلك، ما وقع مؤخرًا في وقت سابق من هذا الصيف.

اندلاع احتجاجات

ومضى يقول: بعد 4 أيام من الأعمال العدائية، وإدراكًا منها أن النهاية السريعة المعتادة لم تكن وشيكة، غيّرت طهران فجأة خطابها الدبلوماسي من التركيز على حيادها واستعدادها للوساطة بين يريفان وباكو إلى الادعاءات بأنها انحازت إلى الأذربيجانيين.

وتابع: في 1 أكتوبر، أصدر الممثلون السياسيون للمرشد الإيراني علي خامنئي في 4 مقاطعات من شمال غرب البلاد مع عدد كبير من السكان الأذريين بيانًا مشتركًا لدعم أذربيجان. وأعلن البيان أنه لا شك في أن منطقة ناغورنو كاراباخ الانفصالية تابعة لأذربيجان. ومع ذلك، صدر البيان في الوقت الذي كشفت فيه التقارير أن طهران فتحت مجالها الجوي أمام الإمدادات العسكرية الروسية المتجهة إلى أرمينيا. واندلعت الاحتجاجات ليس فقط في محافظة أذربيجان الشرقية الإيرانية ولكن أيضًا في طهران، مع هتافات مثل «كاراباخ لنا.. ستبقى ملكنا».

وأكد الكاتب على أن مجرد الإشارة إلى إمكانية قيام إيران بدور قناة السلاح لأرمينيا كان لا بد أن يكون خبرًا متفجرًا، وكان من المقرر أن تنكره طهران بسرعة.. وهذا هو بالضبط ما حدث.

وأشار إلى أن الرئيس الإيراني حسن روحاني ووزير الخارجية محمد جواد ظريف وعلي أكبر ولايتي، كبير مستشاري السياسة الخارجية لخامنئي، كرروا جميعًا الموقف القائل إن أرمينيا يجب أن تغادر الأراضي الأذربيجانية التي احتلتها منذ عام 1994. بل إن رجل الدين حسين نوري همداني، قال إن ناغورنو كاراباخ جزء من العالم الإسلامي ويجب أن تعود إلى الدولة الإسلامية ويجب تحريرها.

زخم شعبي

وأوضح أن الزخم الشعبي وراء الانحياز الكامل لباكو كان عظيمًا لدرجة أن طهران لم تسمح حتى لشراكة أذربيجان الوثيقة مع إسرائيل بأن تقف في طريقها.

ونوّه الكاتب أن إيران ليست في وضع يمكنها من التصرف ضد الأقلية الأذربيجانية الخاصة بها.

وتابع: على عكس أوائل التسعينيات، عندما كان انهيار الاتحاد السوفيتي مجرد بداية لانفتاح المجال للأذريين الإيرانيين لإعادة الاتصال بإخوانهم في الشمال، الذين كانوا تحت الحكم الروسي/‏ السوفييتي منذ أوائل القرن التاسع عشر، فإن المجتمع الأذري الإيراني هو اليوم بعيد المنال وأكثر وعيًا بالديناميات الكامنة وراء الصراع الأرمني الأذربيجاني وأكثر حماسًا وراء باكو.

ولفت «فاتانكا»، فإن هذا يُشكّل مصدرَ قلقٍ خطيرًا لطهران، حيث إن إيران بلد متعدد الأعراق، وطهران ليست مستعدة للتعامل مع انتفاضة بين الأقليات المتضررة الأخرى، التي أشعلها الصراع بين أرمينيا وأذربيجان.

الجماعات العرقية

وتابع: تعتبر المناوشات الدورية مع الجماعات العرقية المسلحة حقيقة من حقائق الحياة في البلاد. في الجنوب الشرقي، على الحدود مع باكستان، وتواصل جماعة جيش العدل العرقية البلوشية استهداف قوات الأمن الإيرانية. كما أن التشدد المستمر ضد طهران جزء من الحياة في المناطق الكردية بغرب إيران على الحدود مع العراق.

وأردف: في حين أنه من المبالغة تصوير إيران على أنها برميل بارود جاهز للانفجار، سيكون من المضلل أيضًا الادعاء بأن الاضطرابات بين الأقليات العرقية ليست الدافع وراء التحوّل الخطابي المفاجئ في طهران لدعم باكو.

وأضاف: يمكن أن يصبح تحوّل طهران أكثر وضوحًا اعتمادًا على مسار هذه الجولة من الصراع. بينما حافظت طهران على علاقات ودية مع يريفان منذ استقلال أرمينيا في عام 1991، فقد شهدت أيضًا توسعًا ملحوظًا في العلاقات مع باكو في السنوات الأخيرة، بما في ذلك ارتفاع التجارة والسياحة والتعاون العسكري، وحتى إمكانية تصدير الأسلحة الإيرانية إلى أذربيجان.
المزيد من المقالات