توطين سائقي النقل الخفيف.. مطلب ملح لمواجهة هيمنة «الوافدة»

زحام ومضايقات بالشوارع.. واختطاف الزبائن من المواطنين

توطين سائقي النقل الخفيف.. مطلب ملح لمواجهة هيمنة «الوافدة»

اشتكى عدد من المواطنين من مخالفات سائقي النقل الخفيف «الدينات»، وما تسببه من مضايقات في الطرق، فضلًا عن سيطرة العمالة الأجنبية عليها ما يشكل ضررًا على المواطنين، إضافة لمنافسة المواطن السعودي ومحاولة اختطاف الزبائن منه.

طرق نظامية


وأوضح المواطن أحمد صالح أن مواقع وقوف الدينات في سوق الحراج تتسبب في الزحام ومضايقات بالطريق، بالإضافة إلى أن أغلب العاملين بها أجانب يعملون بشكل غير نظامي، موضحًا أنه من الضروري وجود طريقة نظامية لهذه الدينات، وكذلك تنظيم طريقة استئجار الدينة بحيث يكون هناك تطبيق إلكتروني يتم الحصول عليه عن طريقه أو إيجاد طرق نظامية أخرى.

وأضاف إنه مر بموقف سابق مع أصحاب الدينات، حينما كان يرغب في نقل «أثاث» له وعند التوجه لأصحاب الدينات وجد مواطنًا واحدًا فقط من بين مجموعة العمالة، موضحًا أنه عند الاتفاق مع المواطن على النقل، وجد أن العمالة اجتمعت على المواطن، لمحاولة اختطاف العمل منه، بحجة أن هذا العمل يخصّهم، وطالب بأن يتم توطين سائقي الدينات، وفتح فرص للشباب السعوديين للعمل فيها والحصول على الرزق.

حملات رقابة

وبيّن محمد الراشدي أن هناك مخالفات كثيرة لهذه الدينات، مؤكدًا أن هناك مَن قام بتحويلها إلى مستودعات في الأسواق، وإيقافها في أماكن غير مخصصة لها، مما يتسبب في الأضرار والمضايقات للمواطنين، مطالبًا بأن تكون هناك متابعة مستمرة من الجهات المسؤولة، والعمل على توطين سائقيها بنسبة كبيرة.

وأشار المواطن خالد العتيبي إلى أنه من الضروري وجود فرق رقابية وحملات مشتركة لمتابعة الدينات وعملها، وفرض الغرامات على المخالفين، سواء في الأسواق أو في الطرق السريعة، مبينًا أن هناك مَن يقوم بوضع حمولات زائدة، وكذلك التهور في القيادة على الطرق السريعة، ما يهدد السيارات الأخرى.

هيئة النقل

بدورها «اليوم» تواصلت مع الهيئة العامة للنقل لتوجيه الاستفسارات حول الموضوع، ولم يتم الرد حتى مثول الصحيفة للطبع.
المزيد من المقالات