إجراءات رادعة ضد المواقف العدائية

إجراءات رادعة ضد المواقف العدائية

الأربعاء ١٤ / ١٠ / ٢٠٢٠
أفاد الخبير الاقتصادي محمد السعود أن الاستثمار في تركيا حاليا يعتبر عالي الخطورة بالنسبة للمستثمرين الخليجيين وعلى الأخص السعوديون، وذلك لعدم ثبات الوضع الاقتصادي وانهيار الليرة التركية ناهيك عن المشاكل الأخرى التي صادفت السياح والمستثمرين خلال الفترة السابقة من تعديات وسرقات، بالإضافة إلى انعدام ثقة المستثمرين، وهو ما يشير إليه انخفاض الاستثمارات الأجنبية المباشرة في تركيا.

وأوضح أنه توجد العديد من البدائل العربية والعالمية للمنتجات المستوردة حاليا من تركيا، كما تتعدى أهمية هذه المقاطعة الجوانب الاقتصادية إلى ما هو أبعد، حيث ترسل هذه المقاطعة رسالة واضحة بوقوف شعب المملكة العربية السعودية ضد سياسات العجرفة التركية. وأوضح السعود أن المملكة قد فتحت أسواقا عدة مع مختلف الدول مما يعطي أريحية في الاختيار بين المنتجات التي تدخل السوق، وكون اقتصاد المملكة أحد الاقتصادات المهمة في العالم فإن الخيارات المتعددة للتعامل التجاري مفتوحة أمام الجميع حسب اتفاقية التجارة العالمية، ولأهمية السوق السعودي لدى معظم الدول المنتجة فإنهم يتنافسون على أخذ حصة من السوق السعودي، حيث لها تأثير إيجابي على اقتصادهم. وتابع: إن الاقتصاد التركي والذي يقع حاليا في أزمة كبيرة بسبب سوء الأحوال بعد أزمة كورونا والسياسات العدائية تجاه العديد من الدول من بينها المملكة، فإن ذلك الإجراء سيردع تلك الافعال غير المسؤولة من الحكومة التركية.
المزيد من المقالات