ثغرات في العقوبات الأمريكية على القطاع النفطي الفنزويلي

نظام مادورو يتحايل مع إيران للتغلب على أزمة الوقود الخانقة

ثغرات في العقوبات الأمريكية على القطاع النفطي الفنزويلي

الأربعاء ١٤ / ١٠ / ٢٠٢٠
أكدت مجلة «ناشيونال ريفيو» الأمريكية أن العقوبات التي تفرضها واشنطن ضد قطاع النفط الفنزويلي فيها ثغرات وعيوب ما سمح لها بتحقيق تقارب بين كاراكاس وطهران للتحايل على العقوبات المفروضة على كل منهما.

وبحسب مقال لـ «جورج جراساتي»، وهو زميل بمعهد أبيجيل أدامز، فإن نظام العقوبات التي تفرضها واشنطن على قطاع النفط الفنزويلي دفع نظام مادورو إلى الاعتماد على إيران في التغلب على أزمة الوقود التي تضرب البلاد.


نفط إيران

ومضى يقول: في سبتمبر، أرسل رئيس النظام الإيراني حسن روحاني 4 ناقلات نفط إلى السواحل الفنزويلية. ووصل الأسطول الأسبوع الماضي، ليكون بمثابة شريان حياة لنظام يكافح من أجل تلبية احتياجات فنزويلا من الطاقة.

وأردف الكاتب بقوله: تاريخيا، كانت فنزويلا من بين أكبر الدول المنتجة للنفط في العالم. وقبل أن تفسد الثورة الاشتراكية في فنزويلا قطاع النفط الفنزويلي، كانت البلاد تنتج أكثر من 3 ملايين برميل من النفط يوميا.

وتابع: بالمثل، اعتادت فنزويلا تكرير أكثر من مليون برميل من الوقود يوميا، وهو ما يقرب من 10 أضعاف استهلاكها المحلي. ومن ثم، كان لدى فنزويلا وقود كاف لدعم استهلاك البلاد وتصدير الغالبية العظمى منه.

وأضاف: اليوم، لم يعد الأمر كذلك. حقق النظام الفنزويلي، بعد سنوات من سوء إدارة صناعة النفط الفنزويلية، ما يبدو مستحيلا.

أزمة وقود

وأردف يقول: لقد تحولت فنزويلا الغنية بالنفط إلى أمة في حاجة ماسة إلى الوقود. لا ينتج قطاع النفط الفنزويلي فقط حوالي 350 ألف برميل نفط في اليوم فحسب، بل ينتج أيضًا حوالي 7000 برميل من الوقود يوميًا، وهو ما يمثل 6 % فقط من طلب البلاد على الوقود البالغ 120 ألف برميل يوميًا من الوقود. ومضى يقول: نتيجة لذلك، تعاني البلاد من نقص مزمن في الوقود. لملء خزانات وقود السيارات، يتعين على الفنزويليين الآن الاصطفاف في طوابير تمتد لكيلومترات. وعادة ما تستمر هذه الطوابير أيامًا، وحتى أسابيع في بعض المدن.

وتابع: تقدر السلطات أنه يتم تهريب ما بين 5000 و15.000 برميل من الوقود من كولومبيا إلى فنزويلا، والتي تباع لاحقًا بنحو 8 دولارات للجالون الواحد.

وأضاف الكاتب: للتغلب على أزمة الوقود على مستوى البلاد، يعتمد النظام الفنزويلي على إيران.

ذهب ونفط

وأردف بقوله: بدأت هذه الشراكة النفطية في يونيو، عندما نقلت 4 ناقلات إيرانية أكثر من 1.5 مليون برميل من الوقود إلى فنزويلا. في المقابل، دفع النظام الفنزويلي لإيران ذهبًا ينقل بالطائرة إلى طهران. علاوة على ذلك، أعطى النظام إيران أيضًا السيطرة على مصفاة «الباليتو»، التي يمكنها معالجة 140 ألف برميل من الوقود يوميًا.

ومضى بالقول: لهذه الأسباب، قررت الولايات المتحدة في أغسطس مصادرة شحنة إيرانية متجهة إلى فنزويلا. كانت الشحنة تحمل 1.1 مليون برميل من الوقود.

وأشار إلى أن واشنطن حذرت طاقم الناقلات الأربع والشركتين اللتين تديرهما من أنه ستتم معاقبتهم لممارسة الأعمال التجارية مع أنظمة مادورو وروحاني الخاضعين للعقوبات، ما دفع الشركة إلى تسليم الشحنة بإرسالها إلى هيوستن.

شحنة جديدة

وأضاف: ردا على ذلك، أرسلت إيران شحنة أخرى في سبتمبر. هذه المرة، تم نقل الشحنة وإدارتها من قبل النظام الإيراني نفسه. تضمنت الشحنة 4 سفن متوسطة الحجم. أرسلتهم إيران عبر البحار الأفريقية (حول القرن الأفريقي) لتجنب أي تدخل من الولايات المتحدة. كما تم إغلاق أجهزة الإرسال والاستقبال الخاصة بالناقلات، مما يجعل من الصعب على أنظمة التتبع الكشف عن مواقعها.

وأردف: بشكل عام، وصلت الناقلات الأربع إلى فنزويلا بين الأسبوع الأخير من سبتمبر والأسبوع الأول من أكتوبر. احتوى الأسطول على ما بين 800 ألف و1.5 مليون برميل من الوقود لتلبية الاحتياجات الملحة لفنزويلا. بالمقابل فنزويلا تدفع لإيران بالذهب والسيطرة على قطاعها النفطي.

قلق واشنطن

وتابع الكاتب بقوله: نتيجة لذلك، يشعر صانعو السياسة في واشنطن بالقلق. لكن ينبغي عليهم أن يسألوا أنفسهم: لماذا تعتمد فنزويلا على إيران، وهي دولة أخرى تخضع للعقوبات من الجانب الآخر من الكرة الأرضية، لحل أزمة الوقود لديها؟ يجب أن يكون هناك بعض العيوب في العقوبات الأمريكية.

وأردف بقوله: قبل العقوبات، كانت فنزويلا تستورد الوقود من دول أخرى إلى جانب إيران. على سبيل المثال، قبل عامين، اعتادت فنزويلا على استيراد حوالي 135.000 برميل من الوقود يوميًا من الولايات المتحدة. قبل عام، اعتادت فنزويلا استيراد حوالي 196 ألف برميل من الوقود يوميًا من أوروبا بموجب اتفاقيات مبادلة النفط بالوقود. ومع ذلك، فإن هذه المعاملات لم تعد ممكنة، حيث منعتها وزارة الخزانة بموجب الأمر التنفيذي 13857 و19884.

وأضاف: لهذا السبب، أود أن أزعم أن السياسة الخارجية للولايات المتحدة مسؤولة جزئيًا على الأقل عن هذه العلاقة المتنامية بين كاراكاس وإيران.

وتابع: في حين أن عقوبات وزارة الخزانة ضد مسؤولي فنزويلا ونخبة البلاد فعالة، فإن العقوبات المفروضة على صناعة النفط الفنزويلية لها نتائج غير مقصودة تتمثل في التقريب بين إيران وفنزويلا.

واختتم بقوله: نتيجة لذلك، فإن توصيتي للإدارة الأمريكية هي ضرورة إعادة تقييم فرض عقوبات وزارة الخزانة ضد صناعة النفط الفنزويلية.
المزيد من المقالات