مركزنا المالي ضمن الأكبر عالميا بحلول 2030

مجلس الوزراء يعتمد النظام الموحد لملاك عقارات المناطق المشتركة بدول «التعاون»

مركزنا المالي ضمن الأكبر عالميا بحلول 2030

الأربعاء ١٤ / ١٠ / ٢٠٢٠
وافق مجلس الوزراء على اعتماد النظام العام الموحّد لملاك العقارات لمجلس التعاون لدول الخليج العربية بشأن إدارة المناطق المشتركة وصيانة المباني، بصفة استرشادية لمدة أربع سنوات.

وقرّر مجلس الوزراء برئاسة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، رئيس مجلس الوزراء «يحفظه الله» في جلسته أمس الأول ـ عبر الاتصال المرئي ـ تعديل اسم «الهيئة العليا للفروسية» ليكون «هيئة الفروسية»، وتعديل المادة الرابعة من تنظيم الهيئة الصادر بقرار مجلس الوزراء رقم «576» وتاريخ 5/ 9/ 1441هـ، المتعلقة بمجلس إدارة الهيئة ليكون على النحو الوارد في القرار.


وأوضح وزير الإعلام المكلف د. ماجد بن عبدالله القصبي، أن مجلس الوزراء، وصف التقديرات الإيجابية من وكالات التصنيف الائتماني عن اقتصاد المملكة، بأنها تعكس متانته ومرونته وقدرته على مواجهة التحديات الاقتصادية العالمية، وفاعلية الإصلاحات الهيكلية والسياسات المالية والاقتصادية، وقوة المركز المالي للمملكة وقدرته على مواصلة النمو، خصوصًا في ظل الأزمات والظروف الاستثنائية التي يشهدها العالم حاليًا، مؤكدًا أن المملكة ماضية في تحقيق مستهدفات رؤيتها نحو تمكين قطاعها المالي ليكون ضمن أكبر المراكز المالية في العالم بحلول عام 2030، رغم مواجهة الاقتصاد العالمي لتداعيات جائحة فيروس كورونا.

تجديد إدانة استهداف الميليشيا الحوثية الإرهابية الأعيان المدنية

جدّد مجلس الوزراء إدانة المملكة بشدة لاستمرار الميليشيا الحوثية الإرهابية إطلاق طائرات دون طيار «مفخخة» لاستهداف الأعيان المدنية والمدنيين بالمملكة بطريقة ممنهجة ومتعمّدة؛ مما يُعد انتهاكًا صارخًا للقانون الدولي الإنساني وقواعده العُرفية.

تأكيد اهتمام القيادة بسلامة الطلاب والهيئة التعليمية

عدَّ مجلس الوزراء صدور الأمر السامي باستمرار العملية التعليمية عن بُعد حتى نهاية الفصل الدراسي الأول، بأنه تأكيد لاهتمام خادم الحرمين الشريفين، وصاحب السمو الملكي ولي العهد ـ حفظهما الله ـ، بسلامة الطلاب والطالبات، وأعضاء الهيئة الإدارية والتعليمية والتدريبية في المدارس والمعاهد والكليات والجامعات، وحمايتهم من مخاطر تعرضهم للإصابة بفيروس كورونا، وكذا دعمهما وحرصهما - أيّدهما الله - على استمرار التعليم من خلال الإمكانات التقنية في ظل الظروف الاستثنائية.

إنجازات غير مسبوقة خلال رئاسة مجموعة العشرين

عبّر مجلس الوزراء عن اهتمام وحرص المملكة على تعزيز قِيَم التعددية والتعاون الدولي التي نصّ عليها ميثاق الأمم المتحدة، من أجل تحقيق خطط وأهداف التنمية المستدامة، والتغلب على التحديات للتوصل إلى عالم أكثر شمولية وعدالة، مشيرًا في هذا الصدد إلى دعوة المملكة خلال أعمال اللجنة الاقتصادية والمالية في الدورة الخامسة والسبعين للجمعية العامة للأمم المتحدة، لأهمية تعزيز أهداف التنمية المستدامة 2030 في ظل التغيّرات الاقتصادية والأمنية والجيوسياسية، والتحديات الصحية العالمية، التي تتمثّل في انتشار الأوبئة، وتأثيرها السلبي على مكاسب التنمية، وأن المملكة حققت خلال رئاستها دول مجموعة العشرين عددًا من الإنجازات غير المسبوقة باتخاذ تدابير وقائية ومعالجة العواقب والصدمات غير المتوقعة على الاقتصاد العالمي.

7 ملايين فحص مخبري لكورونا

اطلع مجلس الوزراء على آخر المستجدات المتصلة بجائحة فيروس كورونا محليًا وعالميًا، وتطوراتها في الجانبين الوقائي والعلاجي، وعلى أحدث الإحصاءات المسجّلة في المملكة، ونتائج الفحوصات المخبرية المتقدمة التي قاربت سبعة ملايين فحص، في ضوء استقرار مؤشر الحالات المصابة، وتزايد معدلات الشفاء، وذلك بفضل الله ـ عز وجل ـ، ثم بالإجراءات الوقائية والبروتوكولات الصحية المتخذة، والخدمات الطبية والصحية التي هيَّأتها الدولة للحفاظ على صحة المواطنين والمقيمين وسلامتهم، والتصدي لهذه الجائحة والحد من انتشارها.

الالتزام بمبادئ حركة عدم الانحياز

استعرض مجلس الوزراء جملة من الموضوعات ومستجدات الأحداث وتطوراتها على الصعيدَين الإقليمي والدولي، مجددًا تأكيد المملكة، أمام الاجتماع الوزاري لحركة عدم الانحياز، في الجمعية العامة للأمم المتحدة، أهمية الالتزام بالمبادئ الأساسية لحركة عدم الانحياز في مواجهة التحديات، ودعم كل الجهود المبذولة لتحقيق عالم مستقر وآمن، ومنها مبادئ مؤتمر باندونغ في معالجة النزاعات ومكافحة الإرهاب والتهديدات النووية المتجددة وغيرها من التهديدات وتغيّر المناخ وتداعياته، وتعميق التعاون متعدد الأطراف الذي يعزز السلم والأمن الدوليين.

تفاهم سعودي - سنغالي في الحماية المدنية

اطلع مجلس الوزراء على الموضوعات المدرجة على جدول أعماله، من بينها موضوعات اشترك مجلس الشورى في دراستها، كما اطلع على ما انتهى إليه كل من مجلس الشؤون الاقتصادية والتنمية، ومجلس الشؤون السياسية والأمنية، واللجنة العامة لمجلس الوزراء، وهيئة الخبراء بمجلس الوزراء في شأنها، وانتهى إلى الموافقة على تفويض صاحب السمو الملكي وزير الداخلية ـ أو مَن يُنيبه ـ بالتباحث مع الجانب السنغالي في شأن مشروع مذكرة تفاهم في مجال الدفاع المدني والحماية المدنية بين حكومة المملكة العربية السعودية وحكومة جمهورية السنغال، والتوقيع عليه، ومن ثم رفع النسخة النهائية الموقّعة، لاستكمال الإجراءات النظامية.

تباحث «ذكاء اصطناعي» مع الاتحاد الدولي للاتصالات

فوّض مجلس الوزراء رئيس الهيئة السعودية للبيانات والذكاء الاصطناعي ـ أو مَن يُنيبه ـ بالتباحث مع الاتحاد الدولي للاتصالات في شأن مشروع مذكرة تفاهم بين الهيئة السعودية للبيانات والذكاء الاصطناعي في المملكة العربية السعودية والاتحاد الدولي للاتصالات للتعاون في مجال الذكاء الاصطناعي، والتوقيع عليه، ثم رفع النسخة النهائية الموقّعة، لاستكمال الإجراءات النظامية.

عضوان بمجلس التجارة الإلكترونية

قرّر مجلس الوزراء إضافة ممثل من كل من وزارة الموارد البشرية والتنمية الاجتماعية والهيئة السعودية للبيانات والذكاء الاصطناعي إلى عضوية مجلس التجارة الإلكترونية.

تقريرا المنشآت الصغيرة وصندوق التنمية الزراعية

اطلع مجلس الوزراء على تقريرَين سنويَّين للهيئة العامة للمنشآت الصغيرة والمتوسطة، وصندوق التنمية الزراعية، وعدد من الموضوعات العامة المدرجة على جدول أعماله، واتخذ ما يلزم حيالها.

"اليوم" تهنئ

وافق مجلس الوزراء على ترقيات للمرتبتَين «الخامسة عشرة» و«الرابعة عشرة» وتعيينات على وظيفة «وزير مفوض».

وتهنئ «اليوم» المترقّين وهم: سعد بن قوزان بن زيد العجمي إلى وظيفة «مستشار إداري» بالمرتبة الخامسة عشرة في وزارة الاتصالات وتقنية المعلومات، وحمد بن سليمان بن خالد النذير إلى وظيفة «مستشار لشؤون الحقوق» بالمرتبة الرابعة عشرة في وزارة الداخلية، وسعد بن محمد بن عبدالله البابطين إلى وظيفة «مدير عام الإدارة العامة لمراجعة حسابات المؤسسات والشركات» بالمرتبة «الرابعة عشرة» بالديوان العام للمحاسبة، وخالد بن عبدالله بن إبراهيم الغنام إلى وظيفة «مدير عام الشؤون القانونية» بالمرتبة الرابعة عشرة بالديوان العام للمحاسبة، كما تهنئ المعيّنين على وظيفة «وزير مفوض» وهم: سعد بن مسفر بن أحمد الميموني، وعبدالإله بن عبدالعزيز بن عبدالرحمن اركوبي، والدكتور أحمد بن ضيف الله بن عياد الدلبحي، وخالد بن إبراهيم بن محمد سلوم، وتركي بن إبراهيم بن محمد بن ماضي، وسعد بن بخيت بن مسيب القثامي، وعلي بن محمد بن عبدالله القحطاني، وخالد بن رجب بن سعيد الزهراني.
المزيد من المقالات
x