«الوطنية للتحول الرقمي» تعتمد سياسة «الحوسبة السحابية أولاً»

«الوطنية للتحول الرقمي» تعتمد سياسة «الحوسبة السحابية أولاً»

الأربعاء ١٤ / ١٠ / ٢٠٢٠


اعتمدت اللجنة الوطنية للتحول الرقمي سياسة الحوسبة السحابية أولاً Cloud-First Policy، التي تهدف إلى تسريع اعتماد وتبنّي خدمات الحوسبة السحابية من خلال تحفيز الجهات الحكومية المغطاة بنطاق السياسة بشأن النظر في خيارات الحوسبة السحابية أولاً عند اتخاذ قرارات استثمار جديدة متعلقة بتقنية المعلومات.



وتناولت السياسة تفاصيل ما يتعلّق بـسياسة "الحوسبة السحابية أولًا للمملكة العربية السعودية" والجهات الحكومية التي تغطيها، إضافةً إلى تسريع اعتمادها والنظر في خيارات الحوسبة السحابية عند اتخاذ قرارات استثمار جديدة متعلقة بـتقنية المعلومات، كما شجعت السياسة القطاع الخاص على اتباع سياسات مماثلة بتطبيق "سياسة الحوسبة السحابية أولاً" داخلياً في منشآتهم.

ويأتي هذا الاعتماد من اللجنة بعد أن أعدّتها وزارة الاتصالات وتقنية المعلومات سعيًا لإصدار السياسات والقواعد التنظيمية التي من شأنها تسريع عجلة التحول الرقمي في المملكة، وتحسين كفاءة الإنفاق الحكومي في تقنية المعلومات، وجذب المزيد من الاستثمارات في هذا القطاع، وتماشياً مع توجّهات الوزارة نحو تطبيق أفضل الممارسات العالمية في هذا المجال، ولكون منصات الحوسبة السحابية هي إحدى الممكّنات الرئيسية للتحول الرقمي في الدولة المتقدمة، كما أنه تم إعداد هذه السياسة تماشياً مع الركائز الأساسية لرؤية المملكة 2030 الطموحة، واستناداً على مستهدفات إستراتيجية الاتصالات وتقنية المعلومات 2023، وبما يحقق الأهداف الإستراتيجية لقطاع الحوسبة السحابية في المملكة من تسريع عجلة التحول الرقمي، وتحسين كفاءة الإنفاق على تقنية المعلومات، وتعزيز أمن وحماية البيانات، وتطوير منظومة تقنية المعلومات وزيادة إسهام القطاع الخاص فيه، حيث يُتوقَّع أن يتضاعف حجم سوق الحوسبة السحابية بنسبة 300% خلال السنوات الخمس القادمة.

وتُعد المملكة اليوم واحدة من أكثر دول العالم امتلاكاً للمقومات التي تجعلها رائدة في قطاع الحوسبة السحابية، والوصول إلى واحدة من أفضل البُنى التحتية متكاملة الخدمات والمتقدمة تقنياً في هذا المجال ومجالات صناعة تقنية المعلومات، ومن خلال تبنّي تطبيقات الحوسبة السحابية التي ستسهم في تحقيق المرونة والموثوقية في الخدمات، وستعزز الابتكار، كما ستسهم على نحو كبير في ترشيد الإنفاق الحكومي على تقنية المعلومات، وستمكّن الحوسبة السحابية من إنشاء بنية تحتية أكثر مركزية مع مراكز بيانات ضخمة لخدمة جميع الجهات، ومضاعفة الاستفادة من معدلات استخدامها على النحو الأمثل والفعال.

ودعت وزارة الاتصالات وتقنية المعلومات المهتمين والمستفيدين الراغبين -من قطاعات وأفراد- بالاطلاع ومعرفة مزيد من المعلومات حول وثيقة "سياسة الحوسبة السحابية أولاً للمملكة العربية السعودية" إلى زيارة موقع الوزارة الإلكتروني.
المزيد من المقالات