«الروتيجوتين» يحسن إدراك مرضى الزهايمر

«الروتيجوتين» يحسن إدراك مرضى الزهايمر

الاثنين ١٢ / ١٠ / ٢٠٢٠
كشفت دراسة بحثية مدعومة من مؤسسة اكتشاف الأدوية لمرض الزهايمر ونشرت في JAMA Network Open أول دليل على أن الروتيجوتين، وهو دواء يعمل على نقل الدوبامين في الدماغ، يحسن الوظيفة الإدراكية لدى المرضى الذين يعانون مرض الزهايمر الخفيف إلى المعتدل.

وذكر تقرير «neuroscience» أنه رغم عدم إظهار الروتيجوتين تأثيرًا كبيرًا على وظائف الذاكرة، إلا أنه يحسّن الوظيفة التنفيذية للفص الجبهي وقدرة المرضى على أداء أنشطة الحياة اليومية.


وقال المدير التنفيذي المؤسس في مؤسسة اكتشاف الأدوية لمرض الزهايمر والمدير التنفيذي للعلوم هوارد فيليت إن المرضى الذين عولجوا بالروتيجوتين في الدراسة لديهم بعض التحسينات العملية التي تعتبر مهمة للغاية للأشخاص الذين يعانون من مرض الزهايمر.

ووفقًا لتجربة سريرية أجراها باحثون بجامعة تور فيرغاتا في روماب، فقد ساعد العلاج على تحسين الوظيفة التنفيذية، والتي تساعد المرضى في المهام المعرفية الرئيسية، مثل التفكير، والحكم، والذاكرة العاملة، والتوجيه، كما حسّن من قدرتهم على إتمام الأنشطة اليومية الروتينية مثل التسوق والتخطيط وحتى الاستحمام وإطعام أنفسهم، مما يعني الحفاظ على استقلاليتهم لفترة أطول وتقليل العبء على مقدمي الرعاية.
المزيد من المقالات