اتهامات متبادلة بخرق الهدنة بين أرمينيا وأذربيجان

اتهامات متبادلة بخرق الهدنة بين أرمينيا وأذربيجان

تبادلت أرمينيا وأذربيجان التهم بشأن نقض الهدنة بعد وقت قصير من دخولها حيز التنفيذ، حيث جاء الإعلان عن الهدنة بعد 10 ساعات من المحادثات الشاقة في موسكو برعاية وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف. واتهمت أرمينيا وأذربيجان كل منهما الأخرى بانتهاك وقف إطلاق النار، حيث قال المتحدث باسم القوات المسلحة الأرمينية، شوشان ستيبانيان، إن أذربيجان شنت هجوما بعد وقت قصير من دخول وقف إطلاق النار حيز التنفيذ. وقال إن القوات في ناجورنو كاراباخ ردت بـ «الإجراءات المناسبة»، وقال إن هناك «استفزازات» من الجانب الأذربيجاني.

واتهمت أذربيجان أرمينيا، أمس الأحد، بقصف عنيف لمنطقة سكنية في جانجا ثانية أكبر مدنها في الساعات الأولى من الصباح وإصابة مبنى سكني، حيث قال مكتب المدعي العام في أذربيجان إن تسعة أفراد قتلوا وأصيب 34 في الهجوم الذي ذكر أنه انتهاك لبنود اتفاقية جنيف بشأن حماية المدنيين، وقالت باكو إن أكثر من 40 مدنيا قتلوا وأصيب نحو 200 منذ تجدد الصراع.


فيما وصفت وزارة الدفاع الأرمينية هذه الاتهامات بأنها «كذب صراح» واتهمت أذربيجان بمواصلة قصف المناطق السكنية في الإقليم بما يشمل خانكندي أكبر مدن ناجورنو قرة باغ. من جانبه وصف زعيم إقليم ناجورنو قرة باغ أرايك هاروتيونيان، الوضع بأنه هادئ نسبيا صباح الأحد، لكنه قال إنه لا يعلم إلى متى سيستمر الهدوء، مشيرا إلى أن التوتر مستمر على جبهة القتال، واتهم قوات أذربيجان بمحاولة السيطرة على بلدة هادروت وقال إن عملية تبادل الأسرى بين الجانبين كان من المفترض أن تبدأ الأحد لكن لم يتضح بعد متى ستتم أو إن كانت ستنفذ من الأصل.
المزيد من المقالات