«الأحساء العالمية» إنجاز يتطلب الاستثمار

الحفاظ على الهوية الزراعية والأثرية ووقف البناء المخالف

«الأحساء العالمية» إنجاز يتطلب الاستثمار

تحتل الأحساء مكانة تاريخية وحضارية وطبيعية بوصفها واحدة من أهم مواطن الاستيطان والاستقرار البشري في المملكة، والتي تعود إلى الألفية الخامسة قبل الميلاد، وتعد واحة الأحساء من أشهر واحات النخيل التي تزخر بعيون المياه العذبة، وهي أكبر واحة نخيل محاطة بالرمال في العالم، تضم أكثر من 2.5 مليون نخلة منتجة للتمور، الأمر الذي أهلها للمشاركة في المنافسات الدولية لعجائب الدنيا السبع، وإدراجها ضمن قائمة التراث الإنساني العالمي في اليونسكو عام 2018، وتسجيلها كأكبر واحة في العالم بموسوعة جينيس.

الإنسان الأحسائي


أكد وكيل محافظة الأحساء معاذ الجعفري، أن الإنسان الأحسائي وراء تحقيق النجاح الذي سطرته الأحساء بتسجيلها ضمن موسوعة جينيس للأرقام القياسية كأكبر واحة في العالم، وقال: «الأحساء هي أرض النخيل والماء والعطاء، هي أجمل الواحات ومنبع العلم والأدب والفن والثقافة والصناعة والزراعة والطبيعة الخلابة، أرض القلاع والحصون والجبال والسهول والمياه، تحيط بها الرمال الذهبية وتعمرها النخيل الباسقات الشامخات».

وجهة سياحية

وأوضح رئيس مجلس إدارة غرفة الأحساء عبداللطيف العرفج، أن تسجيل الواحة كأكبر واحة نخيل في العالم يمثل إقرارا عالميا بالقيمة الاقتصادية والسياحية والثقافية والتاريخية لهذه الواحة المعطاءة منذ آلاف السنين، ويمنحها مكانتها الرفيعة التي تستحقها، ما يؤكد على أهمية استثمار هذا الإنجاز من أجل تعزيز مبادرات وجهود التعريف بالأحساء كإحدى أهم الوجهات السياحية والاستثمارية والثقافية التي تنعم بها المملكة.

تكاملية حكومية

وأشار أمين الأحساء م. عادل الملحم إلى أنه بعد تسجيل الأحساء في موسوعة جينيس كأكبر واحة في العالم، تواصل اللجنة العليا لإدارة الواحة برئاسة المحافظة وعبر تكاملية القطاعات الحكومية ذات العلاقة أعمالها في سبيل المحافظة على الواحة، والتي تتضمن المحافظة على واحة السيفة، وواحة أم خريسان، وواحة عين مرجان، ونقل جميع الأنشطة الصناعية خارج الواحة، لافتا إلى وجود مقترح بوقف البناء على الأراضي الزراعية ضمن النطاق العمراني المعتمد 1428هـ وذلك بناء على دراسات المخطط الإرشادي المعتمد للأحساء حاليا بهدف الحفاظ على هويتها الزراعية والأثرية، والحفاظ على زراعة النخيل.

مدن جديدة

ولفت المتحدث الرسمي لأمانة الأحساء خالد بووشل، إلى اقتراح إنشاء مدن وضواح سكنية جديدة تخدم كافة مدن وبلدات الأحساء بمساحة 120 مليون متر مربع بهدف المحافظة على الواحة من الزحف السكاني. ويشمل المقترح «مدينة الأصفر الجديدة بمساحة 55 مليون متر مربع وتستوعب حوالي 250 ألف نسمة، مدينة شرق العيون بمساحة 25 مليون متر مربع وتستوعب 100 ألف نسمة، مدينة شرق الأحساء الجديدة بمساحة 40 مليون متر مربع وتستوعب 150 ألف نسمة».

مكافحة التصحر

وأضاف مدير فرع وزارة البيئة والمياه والزراعة بالشرقية م. عامر المطيري، أنه تم اختيار الأحساء لتكون مقرا لتدشين الحملة الوطنية «لنجعلها خضراء»، بهدف تنمية الغطاء النباتي والحد من آثار التصحر والمساهمة في إعادة تأهيل مواقع الغطاء النباتي المتدهورة والمساهمة في حماية البيئة وتحسين جودة الحياة واستعادة التنوع الأحيائي في البيئات الطبيعية.
المزيد من المقالات
x