بعد الهدنة.. حرب كلمات تصاحب القتال بين أذربيجان وأرمينيا

بعد الهدنة.. حرب كلمات تصاحب القتال بين أذربيجان وأرمينيا

السبت ١٠ / ١٠ / ٢٠٢٠
تبادلت أرمينيا وأذربيجان الاتهامات بخرق بنود وقف إطلاق النار في إقليم ناجورنو قرة باغ على نحو سريع وخطير اليوم السبت مما يثير الشكوك حول جدوى الهدنة التي أُعلنت بوساطة روسيا.

وتهدف الهدنة، التي أُعلنت عقب محادثات ماراثونية في موسكو برعاية الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، إلى وقف القتال للسماح للقوات المنتمية لعرق الأرمن في الإقليم والقوات الأذربيجانية بتبادل الأسرى وجثث القتلى.


ومحادثات موسكو أول اتصال دبلوماسي مباشر بين الطرفين منذ نشوب القتال على الجيب الجبلي في 27 سبتمبر أيلول مما أسفر عن مقتل المئات.

وبعد دقائق من بدء سريان الهدنة منتصف النهار، تبادل الطرفان الاتهامات بخرقها.

واتهمت وزارة الدفاع الأرمينية أذربيجان بقصف منطقة مأهولة بالسكان داخل أرمينيا بينما زعم الأرمن في قرة باغ أن قوات أذربيجان شنت هجوما جديدا بعد خمس دقائق من إعلان الهدنة.

وقالت أذربيجان إن قوات العدو في قرة باغ تقصف أراض أذربيجانية. وعكف الطرفان على نفي اتهامات الطرف الآخر وسط ما أصبحت أيضا حرب كلمات مصاحبة للقتال.
المزيد من المقالات