الإتحاد الآسيوي.. ظلم مستمر للمنتخبات والأندية السعودية

الإتحاد الآسيوي.. ظلم مستمر للمنتخبات والأندية السعودية

الجمعة ٠٩ / ١٠ / ٢٠٢٠
رفض الاتحاد الآسيوي لكرة القدم احتجاج نادي النصر وثبت خسارته من أمام بيرسبوليس مضيفاً عدم تعقيبه على الأمر مما يجعلك أمام حقيقة واحدة مفادها أن الإتحاد القاري لا زال مستمراً في ظلمه للمنتخبات والأندية السعودية مما يستدعي الوقوف أمامه بكل حزم بغية حماية رياضتنا فالأمر ليس وليد اللحظة والتاريخ شاهدا على ذلك:

تخبطات قرعة تصفيات كاس العالم 2002


ظلم الاتحاد الآسيوي وتخبطاته بدأ منذ 2001 في قرعة الدور الثاني من تصفيات كأس العالم 2002 عندما أكد الأمير سلطان بن فهد رئيس الاتحاد السعودي لكرة القدم سابقاً أن تخبط الآسيوي لم يظهر فقط في عملية تحديده رأسي المجموعتين عندما تم تغيير اعتماد المستويات في وقت قصير بل أكثر من ذلك حينما طالب الأمير بحل الاتحاد الذي لا يعرف كيف تدار الأمور بعد اتضاح معالم عدم احترافيته في تغيير قراراته بناءاً على رأي البعض ممن داخل هم الاتحاد الآسيوي.

الفضحية التحكيمية في2010

خسارة الأخضر السعودي أمام كوريا الجنوبية في تصفيات كاس العالم 2010 حملت الكثير من الانتقادات إلى الاتحاد الآسيوي إذ وصفها الأمير سلطان بن فهد بالمؤامرة على المنتخب السعودي من قبل الاسيوي بعد الأخطاء التي ارتكبها الحكم السنغافوري عبد البشير عبد الملك الذي أدار تلك المباراة حينها خرجت الصحف السعودية بعناوين مثل "عبد البشير يسلب الأخضر ويفك عقدة كوريا الجنوبية" اذا غض البشير نظره عن احتساب ركلة جزاء لنايف هزازي في الدقيقه 58 الذي لم يكتف بها اذ طرد نايف بحجة التمثيل بالبطاقة الصفراء الثانية بعدها أستغل المنتخب الكوري الظروف وسجل انتصار غاب عنهم أمام الأخضر في التصفيات لمدة 19 عاما.

قرارات نيشمورا ضد الهلال

لا تزال قرارت الحكم الياباني نيشمورا ضد الهلال في نهائي دوري ابطال اسيا للأندية لا تنسى من ذاكرة السعوديين الذي شاهدوا القحكم يقضي على الزعيم السعودي بقرارات ظالمه ومجحفة بعد تغاضيه عن احتساب عدد من ضربات الجزاء ليترك الاتحاد الآسيوي بفضيحة تحكيمية ستبقى للتاريخ.

عدم مراعاة ظروف الهلال

ظروف استثنائية شهدها الهلال منذ وصوله إلى العاصمة القطرية الدوحة لاستكمال ما تبقى من دوري أبطال آسيا وحالات كورونا بدأت تنتشر والزعيم يقاوم الظروف ويلعب حتى لم يبق في الفريق سوى 11 لاعبا جاهزاً للمشاركة في مباراة الأهلي الذي طالب الهلال بتأجيلها إلا أن الآسيوي بقي صامتاً حتى يوم المباراة التي وصل الهلال إلى ملعبها بقائمة ضمت 11 لاعباً وهو الأمر الذي رفض من قبل الاسيوي للعب المباراة مما جعله خاسراً بثلاثة أهداف الآسيوي ولم يكتف بذلك بل سحب نتائجه من البطولة الأمر الذي قابله الازرق باحتجاج لم يدر له الاتحاد الآسيوي أي شأن مكتفياً برفض.

رفض احتجاج النصر

رفض احتجاج النصر وتثبت خسارته من بيرسبوليس الإيراني مع عدم وجود أي تعقيب او تفصيل جعل الموقف الآسيوي تجاه الاندية السعودية واضحا كالشمس التي أرادت المرور باحتجاج كانت تراه نظاميا إلا أن الآسيوي رفض اعلان اسباب رفضه مثيرا كل التساؤلات حول وضعه أمام الاندية والمنتخبات السعودية .
المزيد من المقالات