منظمة الصحة: خدمات المرضى النفسيين تأثرت كثيراً بسبب "كورونا" 

منظمة الصحة: خدمات المرضى النفسيين تأثرت كثيراً بسبب "كورونا" 

الاثنين ٠٥ / ١٠ / ٢٠٢٠
اضطربت خدمات رعاية المرضى النفسيين ومرضى الإدمان اضطربت في مختلف أنحاء العالم خلال جائحة كوفيد-19 ومن المتوقع أن يتسبب فيروس كورونا في مزيد من الشقاء لكثيرين.

وقالت منظمة الصحة العالمية اليوم الاثنين أن سبعة في المئة فقط من بين 134 دولة شاركت في استطلاع أجرته المنظمة ذكرت أن خدمات الصحة النفسية تعمل بالكامل وأن 93 في المئة من الدول قالت إن الخدمات تقلصت لأصحاب أمراض مختلفة.


وقالت ديفورا كستل مديرة إدارة الصحة النفسية في إفادة صحفية "نحن نعتقد أن هذا جانب منسي من جوانب كوفيد-19 وبشكل من الأشكال فإن جزءا من التحديات التي نواجهها أن هذا مجال لم يحظ على مر السنين بالتمويل الكافي".

وأضافت أن 17 في المئة فقط من الدول عملت على توفير تمويل إضافي لتنفيذ الأنشطة الداعمة لاحتياجات الصحة النفسية المتزايدة خلال الجائحة.

وقالت "نحن نقدر، كما توضح لنا المعلومات الأولية، أنه ربما كانت هناك زيادة تحتاج للرعاية في عدد المصابين بحالات نفسية وعصبية ومعاقرة مواد الإدمان".

لكنها أوضحت أن المنظمة ليست لديها بيانات عن عواقب الحالات بما في ذلك ارتفاع معدلات الانتحار وزيادة نوبات الصرع بما قد يؤدي إلى تناول جرعات مفرطة.

وقالت المنظمة في تقييمها الأولي إن دولا كثيرة خاصة من الدول ذات الدخل المنخفض حافظت على استمرار خدمات الصحة النفسية في المستشفيات العامة التي ظلت مفتوحة لكن مرضى كثيرين واجهوا تحديات أخرى.

وقالت كستل "قيود التنقل ترددت باعتبارها أكثر الأسباب شيوعا لاضطراب الخدمات في 73 في المئة من الدول ذات الدخل المنخفض".

غير أن المنظمة قالت إن عددا كبيرا من الدول الغنية استفادت من إمكانية تقديم المشورة الطبية عن بعد ومن الوسائل التكنولوجية في متابعة المرضى النفسيين.
المزيد من المقالات