نائب أمير الشرقية لـ«جسر الملك فهد»: طوروا تجربة المسافر

أكد أهمية وضع الخطط لعودة الحركة بالمنفذ وتعزيز الحلول الرقمية

نائب أمير الشرقية لـ«جسر الملك فهد»: طوروا تجربة المسافر

الاحد ٠٤ / ١٠ / ٢٠٢٠
أكد صاحب السمو الملكي الأمير أحمد بن فهد بن سلمان بن عبدالعزيز نائب أمير المنطقة الشرقية، أهمية وضع الخطط والاستعداد لعودة الحركة على منفذ جسر الملك فهد، والانتهاء من المشروعات التطويرية التي تنفذها مختلف الجهات في مرافق الجسر، وذلك خلال لقائه بمكتب سموه بديوان الإمارة، أمس، الرئيس التنفيذي للمؤسسة العامة لجسر الملك فهد م.عماد المحيسن.

ونوه سموه، في مستهل اللقاء، بما شهده الجسر ومرافقه من تطويرات خلال الفترة الماضية، مبينًا أهمية العمل على تطوير تجربة المسافر، والتنسيق مع مختلف الشركاء لنقلها إلى مستويات أفضل، والتيسير في حركة عبور المسافرين، والحركة التجارية.


وأشار سموه إلى أهمية العمل بروح الفريق مع الجهات الشريكة، وتطوير الكوادر البشرية باعتبارهم أساس عملية التحول، والعمل على ابتكار الحلول التطويرية والاستفادة من التجارب العالمية المختلفة، وتعزيز الحلول الرقمية المبتكرة في مختلف النواحي، متمنياً سموه للمؤسسة ومنسوبيها التوفيق.

من ناحيته، قدم الرئيس التنفيذي للمؤسسة العامة لجسر الملك فهد م.عماد المحيسن، شكره لسمو أمير المنطقة الشرقية وسمو نائبه، على الدعم المتواصل الذي تحظى به المؤسسة، مشيرًا إلى أن المؤسسة تسعى لتحقيق التكامل الاجتماعي والاقتصادي بين المملكتين الشقيقتين، وتقديم تجربة سلسة وآمنة ومستدامة في حركة الأفراد والبضائع.

وأكد أن المؤسسة وفق إستراتيجيتها تعمل على تحقيق الريادة وتقديم تجربة متكاملة للمستفيدين ومرتادي الجسر.
المزيد من المقالات