راكيتيتش يعود إلى «كامب نو» -

راكيتيتش يعود إلى «كامب نو» -

السبت ٣ / ١٠ / ٢٠٢٠
عندما تنطلق منافسات المرحلة الخامسة من الدوري الإسباني لكرة القدم، ستشهد عودة ايفان راكيتيتش إلى ملعب «كامب نو» ليقود لاعب خط الوسط الكرواتي فريق أشبيلية في مواجهة فريقه السابق برشلونة، وسيسعى اللاعب لإثبات شيء ما.

وبعدما خرج راكيتيتش من الحسابات تدريجيًا تحت قيادة المدربين إرنستو فالفيردي وكيكي سيتين الموسم الماضي، سعى برشلونة للاستغناء عن اللاعب (32 عامًا).



وتحرك برشلونة للاستغناء عن راكيتيتش لتوفير راتبه، وذلك بعد ستة أعوام من ضم اللاعب من أشبيلية.

وخاض راكيتيتش 310 مباريات مع برشلونة في جميع المسابقات، وتوّج مع الفريق بثلاثية الدوري والكأس ودوري الأبطال في عام 2015 وقد أحرز إجمالي 13 لقبًا مع الفريق.

وقال راكيتيتش لدى رحيله عن برشلونة مقابل 5ر1 مليون يورو (8ر1 مليون دولار) إلى جانب تسعة ملايين يورو متغيّرات: «شرف بالنسبة لي أن أكون رابع اللاعبين الأجانب الأكثر مشاركة في تاريخ برشلونة».

وأضاف: «لن أحتفل بالأهداف إذا سجلت يومًا ما في شباك برشلونة. سيظل برشلونة في قلبي».

وسجل راكيتيتش هدفًا في شباك قادش في المباراة التي انتهت بفوز أشبيلية 3/ 1 في المرحلة الثالثة من الدوري، وليس من المستبعد أن ينجح في هز شباك برشلونة، علمًا بأنه سجّل للفريق الكتالوني في مباراته أمام يوفنتوس في نهائي دوري الأبطال.

وبعد أن اختتم برشلونة منافسات المرحلة الرابعة بالفوز على سيلتا فيجو 3/ صفر، يتطلع الفريق إلى مواصلة انطلاقته على حساب أشبيلية، وذلك في المباراة الثالثة لبرشلونة في الدوري. وحقق أشبيلية الفوز أيضًا وتغلب على ليفانتي 1/ صفر.

أما ريال مدريد، فقد كانت بداية مشواره في الموسم الجديد مماثلة لنهاية المشوار الموسم الماضي، وحقق الفريق أكثر من انتصار صعب في مباريات قوية.

وتغلب ريال مدريد بصعوبة على بلد الوليد 1/ صفر في المرحلة الرابعة، وسيحل ضيفًا في المرحلة الخامسة على ليفانتي مساء اليوم الأحد.

وتشكل المباراة اختبارًا صعبًا لتيبو كورتوا، حارس مرمى ريال مدريد، في مواجهة خوسي لويس موراليس، المهاجم المتألق في صفوف ليفانتي.

وحافظ كورتوا على نظافة شباكه في اثنتين من ثلاث مباريات لريال مدريد، لكن موراليس سجل ثلاثة أهداف خلال مباراتين لليفانتي.
المزيد من المقالات