إصابة ترامب وزوجته بـ«كورونا» تربك العالم

تراجع في أسعار النفط وأسهم البورصات الأوروبية

إصابة ترامب وزوجته بـ«كورونا» تربك العالم

الجمعة ٠٢ / ١٠ / ٢٠٢٠
أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، أمس الجمعة، إصابته وزوجته ميلانيا بفيروس «كورونا» المستجد، وذلك بعد خضوعهما لفحص طبي أعطى نتيجة إيجابية، وبدأ الرئيس الأمريكي وقرينته الحجر الصحي فورًا في البيت الأبيض، يأتي ذلك قبل شهر واحد فقط من الانتخابات الرئاسية في الثالث من نوفمبر.

وكان ترامب كشف قبل أيام أنه خضع وزوجته لفحوصات الفيروس وبانتظار نتيجة المسحة، وذلك بعد إصابة مساعدته هوب هيكس بكورونا.


وأفادت وسائل إعلام أمريكية بأن هيكس رافقت ترامب في رحلته إلى كليفلاند لحضور المناظرة الرئاسية أمام المرشح الديمقراطي جو بايدن.

وانضمت هيكس إلى فريق حملة ترامب في أوائل عام 2016، وهي جزء من الدائرة المقربة من الرئيس الأمريكي.

ونشرت ميلانيا ترامب سيدة أمريكا الأولى تغريدة على حسابها الرسمي في «تويتر» بعد إعلان الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب إصابتهما بفيروس كورونا، وقالت: «كما فعل الكثير من الأمريكيين هذا العام، أخضع والرئيس الأمريكي للعزل في المنزل بعد ثبوت إصابتنا بكوفيد 19، شعورنا جيد وقمت بتأجيل كل الارتباطات المقبلة، وسنتجاوز هذا معًا».

وكان ترامب نشر تغريدة معلنًا إصابته وميلانيا بفيروس كورونا، قال فيها: «ظهرت نتيجة فحصي وميلانيا لكوفيد 19 «إيجابية»، سنبدأ فترة العزل والعلاج حالًا، وسنتخطى هذا معًا».

وأصدر البيت الأبيض بيانًا أمس على لسان أطبائه، جاء فيه: «تلقينا تأكيدًا بأن كلًا من الرئيس ترامب والسيدة الأولى ميلانيا ظهرت نتيجة اختبارهما إيجابية بإصابتهما بفيروس كورونا، الرئيس وميلانيا بصحة جيدة في الوقت الحالي ويخططان للبقاء في المنزل في البيت الأبيض خلال مرحلة العلاج».

وألغى ترامب مهرجانًا انتخابيًا في فلوريدا أمس؛ ما أثار تساؤلات تتعلق بكيفية تأثير إصابة الرئيس بكورونا على المشهد الانتخابي بالولايات المتحدة.

وكان من المقرر أن يقيم ترامب تجمّعًا ضمن حملته الانتخابية في مطار سانفورد في فلوريدا، مساء أمس، لكن جدوله المحدّث يقتصر على مكالمة هاتفية خلال منتصف النهار حول «دعم المسنين في مواجهة كوفيد 19».

وواصلت أسعار النفط خسائرها التي زادت على ثلاثة في المائة أمس بعد إعلان الرئيس الأمريكي إصابته بكوفيد 19، كذلك تراجعت أسعار الأسهم في السوق الأمريكية وفي البورصات الأوروبية، فيما أوضح وزير الاقتصاد الياباني ياسوتوشي نيشيمورا أن إصابة ترامب بكورونا لها تأثير كبير على الأسواق المالية.

وتوالت ردود الأفعال الدولية حول إصابة الرئيس الأمريكي وزوجته بفيروس كورونا، وأعربت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل عن تمنياتها بالشفاء العاجل للرئيس الأمريكي دونالد ترامب وقرينته، وجاء في تغريدة نشرها المتحدث باسم الحكومة الألمانية شتيفن زايبرت عبر موقع «تويتر» للتواصل الاجتماعي، أمس: «المستشارة ميركل: أبعث إلى دونالد وميلانيا ترامب بأطيب تمنياتي». ونقل المتحدث عن المستشارة قولها: آمل أن يتعافيا من عدوى كورونا بشكل جيد، وأن يكونا بأتم صحة مجددًا قريبًا.

وقال رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون على «تويتر»: أفضل تمنياتي للرئيس ترامب والسيدة الأولى.. أتمنى لهما الشفاء العاجل من فيروس كورونا. وتمنى الكرملين على لسان المتحدث باسمه ديميتري بيسكوف، الشفاء العاجل لترامب.
المزيد من المقالات