حظر «Stalkerware» بتحديث جديد لقواعد «جوجل بلاي»

تطبيقات تتعقب المستخدمين.. يجب أن تتضمن إشعارا أو موافقة مناسبة

حظر «Stalkerware» بتحديث جديد لقواعد «جوجل بلاي»

الثلاثاء ٢٩ / ٠٩ / ٢٠٢٠
حدّثت شركة جوجل قواعد متجرها للتطبيقات لفرض حظر رسمي على تطبيقات التجسس Stalkerware، وهو مصطلح يستخدم لوصف التطبيقات التي تتعقب تحركات المستخدم والمكالمات والرسائل، وتسجل نشاط التطبيقات الأخرى.

وعادةً ما يتم الإعلان عن تطبيقات التجسس، للمستخدمين كطريقة لاكتشاف الشركاء الغشاشين، وتعقب الأطفال أثناء وجودهم خارج منازلهم، وكطريقة لمراقبة الموظفين في العمل.


ويمكن تثبيت هذه التطبيقات وتشغيلها دون معرفة مالك الجهاز، وتعمل في خلفية نظام التشغيل، وهي الميزة الأساسية لجميع تطبيقات التجسس، بغض النظر عن كونها خاصة للاستخدام في الهواتف الذكية أو أجهزة الحاسب المحمولة.

واستضاف متجر جوجل بلاي مئات التطبيقات التي تندرج ضمن فئة تطبيقات التجسس على مدار العقد الماضي.

وعادةً ما تتجنب جوجل الإدلاء بتصريحات عامة حول هذا الموضوع، وقالت في تحديث سياسة برنامج المطورين، إن جميع التطبيقات التي تتعقب المستخدمين وترسل بياناتهم إلى جهاز آخر يجب أن تتضمن إشعارًا أو موافقة مناسبة، وأن تعرض إشعارًا دائمًا بأن إجراءات المستخدم يتتبعها التطبيق.

وتحظر القواعد الجديدة، المقرر أن تدخل حيز التنفيذ الشهر المقبل، تطبيقات Stalkerware من خلال إبطال قدرتها على التثبيت والعمل دون أن يتم اكتشافها عند تثبيتها على أجهزة الضحايا.

ولن تجتاز تطبيقات تتبع المستخدم عملية الموافقة ليتم إدراجها في متجر جوجل بلاي إذا لم تضف هذه التغييرات المطلوبة لواجهة المستخدم.

ويأتي الحظر بعد أن فرضت جوجل حظرًا مشابهًا على إعلانات Stalkerware في شهر يوليو.

ووجد تحقيق لاحق أجراه موقع «تك كرانش» التقني المتخصص، أن الحظر المفروض على إعلانات stalkerware لم يتم تطبيقه أبدًا، مما يثير التساؤل عن كون جوجل ستطبق الحظر الجديد على تطبيقات Stalkerware، أو أن الأمر مجرد حيلة علاقات عامة.

وتنص قواعد جوجل على أن التطبيقات لا يمكنها تضليل المستخدمين بشأن وظائف التتبع، ويجب أن تقدم التطبيقات للمستخدمين إشعارًا دائمًا وأيقونة فريدة تحدد التطبيق بوضوح، ولا يُسمح لهم بإخفاء سلوك التتبع.

ويجب أيضًا تصميمها وتسويقها بشكل صريح كتطبيقات للمراقبة الأبوية أو الإدارة المؤسسية، بدلًا من كونها حلًا سريًا للمراقبة.

ويأتي توضيح قواعد جوجل وسط حملة واسعة للقضاء على برامج الملاحقة، ويقول التحالف ضد تطبيقات التجسس، الذي ساعدت مؤسسة الحدود الإلكترونية في تأسيسه العام الماضي، إن مراقبة مثل هذه يمكن أن تسهل العنف القائم على العنف المنزلي.
المزيد من المقالات