أسهم أوروبا تسجل أسوأ أداء أسبوعي بفعل "مخاوف كورونا"

أسهم أوروبا تسجل أسوأ أداء أسبوعي بفعل "مخاوف كورونا"

الجمعة ٢٥ / ٠٩ / ٢٠٢٠
سجلت الأسهم الأوروبية اليوم الجمعة أسوأ تراجع أسبوعي لها منذ منتصف يونيو، إذ انتاب المستثمرين القلق من أن تقوض موجة ثانية من الإصابات بفيروس كورونا التعافي الاقتصادي، في حين هوت أسهم الخدمات المصرفية لأدنى مستوياتها على الإطلاق.

ونزل المؤشر ستوكس 600 الأوروبي 0.1 بالمئة، مخفقا في اقتفاء أثر مكاسب تحققت في وول ستريت بدعم من مؤشرات على أن المشرعين الأمريكيين أحرزوا تقدما فيما يتعلق بحزمة تحفيز بقيمة 2.2 تريليون دولار، والتي قد يجري التصويت عليها الأسبوع المقبل.


وعلى أساس أسبوعي، فقد المؤشر 3.6 بالمئة، متأثرا بمخاوف بشأن قيود جديدة مرتبطة بفيروس كورونا في أوروبا وانحسار موجة صعود أسهم شركات التكنولوجيا الكبرى في وول ستريت وبيانات اقتصادية مقلقة من أوروبا والولايات المتحدة.

وهوت أسهم البنوك الأوروبية إلى مستوى منخفض غير مسبوق جديد، إذ باع المستثمرون أسهم القطاع المتضرر من مزيج من التراجع في تكاليف الاقتراض العالمية وزيادة في القروض الرديئة بسبب التباطؤ الاقتصادي وفضيحة أموال قذرة جعلتها الأسوأ أداء هذا الأسبوع.

ولا تزال المخاوف بشأن قيود جديدة على السفر تضغط على أسهم شركات الطيران، إذ نزلت أسهم آي.إيه.جي المالكة للخطوط الجوية البريطانية (بريتيش إيروايز) ولوفتهانزا وإير فرانس بما بين 0.6 بالمئة و3.3 بالمئة.

وانخفضت أسهم شركات صناعة السيارات 1.4 بالمئة بعد أن قالت جهة بالقطاع إن إنتاج السيارات في بريطانيا هبط بوتيرة سنوية 45 بالمئة في أغسطس آب، إذ لا يزال القطاع يعاني بسبب تداعيات تفشي الفيروس.
المزيد من المقالات