«الذهب».. بين الوحدة ومضر

في نهائي كأس الأمير سلطان بن فهد لكرة اليد

«الذهب».. بين الوحدة ومضر

الخميس ٢٤ / ٠٩ / ٢٠٢٠
ترتبط الإثارة في عالم كرة اليد السعودية عادة بالتواجد الجماهيري الغفير، الذي يضفي على مبارياتها الكثير من المتعة والندية، لكن الإثارة ستبلغ ذروتها في الـ (4:00) من مساء اليوم الجمعة حينما يلتقي الوحدة ومضر خلال صراعهما للظفر بلقب كأس الأمير سلطان بن فهد لكرة اليد، وسط غياب جماهيري بسبب تفشي فيروس كورونا.

وستتوجه أنظار كافة عشاق كرة اليد في المملكة والخليج نحو صالة وزارة الرياضة بجدة، التي تحتضن المباراة الختامية بين أبناء مكة وأبناء القديح، من أجل الاستمتاع بلقاء من العيار الثقيل يحمل بين طياته الكثير من الخبايا التي لا يمكن التنبؤ بأسرارها حتى صافرة النهاية.


الترشيحات تنصب في غالبها نحو استمرار الفريق الوحداوي في حصد الذهب للعام الثاني على التوالي، لكن روح «الكواسر» دائما ما تتجلى في مثل هذه اللقاءات لتؤكد أن يد مضر تمرض لكنها لا تموت، رغم كل الأحوال الصعبة التي تمر بها.

ويتفوق أبناء مكة فيما يتعلق بمسألة الاستقرار، والمهارات الفردية للاعبيه، لكنه ليس الفريق المخيف على المستوى الجماعي، وهو ما اتضح خلال مواجهة النور في إياب الدور نصف النهائي، رغم غياب أبرز لاعبي النور للإصابة والظروف الخاصة، في الوقت الذي يمر فيه مضر بمرحلة انحدار كبير على المستوى الفني، لكن تبقى الخبرات التي يمتلكها لاعبوه وبالخصوص القائد حسن الجنبي سلاحا قد يجير التفوق لمصلحة أبناء مضر متى ما ظهروا بالروح المعروفة عنهم، والتي تعززت بتواجد المحترف البحريني علي عيد، الذي يطلق عليه عشاقه لقب «التايقر»، حيث ظهر تأثيره الواضح على الفريق المضراوي خلال لقاء إياب الدور نصف النهائي والذي جمعهم بالخليج رغم الطرد المبكر لحسن الجنبي.
المزيد من المقالات