شؤون المسجد النبوي تضاعف جهودها لاستقبال العمرة تدريجيًا

شؤون المسجد النبوي تضاعف جهودها لاستقبال العمرة تدريجيًا

الخميس ٢٤ / ٠٩ / ٢٠٢٠


رفع وكيل الرئيس العام لشؤون المسجد النبوي الدكتور محمد بن أحمد الخضيري باسمه واسم منسوبي وكالة الرئاسة العامة لشؤون المسجد النبوي شكره وتقديره لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود - حفظه الله - بعد صدور موافقته الكريمة على السماح بأداء العمرة والزيارة تدريجيًا من داخل المملكة بداية من ١٧ صفر ١٤٤٢هـ مع اتخاذ كافة الإجراءات الاحترازية والصحية اللازمة.



وأضاف بأن هذه الموافقة الكريمة امتداد لحرص ولاة الأمر - أيدهم الله بعونه وتوفيقه - على مايخدم الحرمين الشريفين ويحقق المصلحة للمسلمين كافة، ويسهل كافة السبل لقاصديهما، ليؤدوا عبادتهم براحة وطمأنينة في بيئة صحية آمنة مستقرة، جعلت نصب أعينها سلامة القاصدين تحقيقاً للمصالح الشرعية.

وأشار فضيلته بأن وكالة الرئاسة العامة لشؤون المسجد النبوي وضعت خطتها بالتنسيق مع الجهات الأمنية في المسجد النبوي لترتيب دخول وخروج المصلين لآداء الصلاة في الروضة الشريفة والسلام على النبي صلى الله عليه وسلم وصاحبيه رضوان الله عليهما بما يتوافق مع تطبيق الإجراءات الاحترازية ويضمن سلامة زائري المسجد النبوي .

مؤكداً فضيلة بأن وكالة الرئاسة العامة لشؤون المسجد النبوي وبتوجيه من الرئيس العام لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي الشيخ الأستاذ الدكتور عبدالرحمن بن عبدالعزيز السديس تواصل أعمالها لتطبيق الإجراءات الاحترازية والوقائية لسلامة المصلين والزائرين، وتضاعف جهودها خلال المرحلة المقبلة بإذن الله لتنفيذ التوجيهات الكريمة وفق الخطة الزمنية ومراحل تنفيذها.
المزيد من المقالات