وزراء التعليم العرب يقرون "وثيقة التطوير" لمواجهة التحديات

وزراء التعليم العرب يقرون "وثيقة التطوير" لمواجهة التحديات

الأربعاء ٢٣ / ٠٩ / ٢٠٢٠
اعتمد وزراء التعليم العرب في ختام اجتماعهم الذي عقد اليوم (عن بُعد) برئاسة معالي وزير التعليم الدكتور حمد بن محمد آل الشيخ "وثيقة تطوير التعليم في العالم العربي" التي أعدها البرلمان العربي كوثيقة استرشادية لتطوير التعليم في العالم العربي .

ووفق البيان الختامي الذي تلاه رئيس البرلمان العربي الدكتور مشعل بن فهم السلمي من مكتبه بالقاهرة فإن الوثيقة تهدف إلى إقامة أنظمة تعليمية عربية عالية الجودة قادرة على المنافسة العالمية واستيعاب المتغيرات الحديثة في مجال التعليم بجميع مراحله، وتعزيز مكانة البحث العلمي، ومواكبة تطورات مجتمع المعرفة وثورة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات .



ورفع المجتمعون برقيتي شكر وتقدير وامتنان لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود، وصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز آل سعود ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع - حفظهما الله -؛ لاستضافة المملكة الاجتماع، مثمنين جهودهما المُخلصة في دعم وتعزيز العمل العربي المشترك، والمواقف النبيلة التي تتخذها المملكة للدفاع عن قضايا الأمة العربية ومصالحها.

وتقدم المجتمعون بخالص التهنئة لخادم الحرمين الشريفين، ولسمو ولي عهده الأمين - حفظهما الله - بمناسبة "اليوم الوطني 90 للمملكة " ، وهي مناسبة تستوجب الإشادة بالجهود والمبادرات والخطوات والبرامج النوعية التي اتخذتها المملكة العربية السعودية في مجال دعم وتطوير التعليم.

كما شكر المجتمعون معالي وزير التعليم الدكتور حمد بن محمد آل الشيخ على رئاسة الاجتماع وحُسن الترتيب ودقة التنظيم التي أسهمت في نجاح أعمال الاجتماع، وشكروا البرلمان العربي على الجهود المُقدرة في إعداد "وثيقة تطوير التعليم في العالم العربي".
المزيد من المقالات