«اليوجا» تخفف أعراض الرجفان الأذيني

«اليوجا» تخفف أعراض الرجفان الأذيني

الأربعاء ٢٣ / ٠٩ / ٢٠٢٠
توصّلت دراسة أولية إلى أن الأشخاص الذين يعانون من اضطراب ضربات القلب المعروف باسم الرجفان الأذيني قد يخففون من أعراضهم بمساعدة اليوجا ذات الوتيرة البطيئة.

ووجد باحثون من الهند أن أكثر من 16 أسبوعًا من جلسات اليوجا، شهد مرضى الليف العضلي خلال هذه المدة انخفاض أعراضهم بمقدار النصف تقريبًا، كما تعززت صحتهم العقلية أيضًا.


وأشارت النتائج إلى الدليل على أن اليوجا يمكن أن تساعد في السيطرة على أعراض الرجفان الأذيني والتي تشمل الخفقان والدوخة وضيق التنفس.

وفي عام 2013 قاد أطباء دراسة صغيرة لمرضى الليف العضلي الوبائي، وتوصلوا إلى استنتاجات مماثلة أظهرت أن اليوجا البطيئة مع التركيز على التنفس والوضعيات الجسدية الواعية ساعدت الناس على تقليل أعراضهم.

وتنبع الفوائد من تأثيرات اليوجا المهدئة على الجهاز العصبي، وفي عالم تتجه فيه دروس اليوجا غالبًا نحو تمرينات تفوح منها رائحة العرق، فمن المهم أن تتذكر أن تقنيات التنفس والتأمل تبدو أساسية لمرضى التليف وبنفس القدر من الأهمية، فالهدف هو التخلص من التوتر.

الرجفان الأذيني هو معدل ضربات قلب غير منتظم وسريع غالبًا يحدث عندما تتعرض الحجرتان العلويتان لقلبك لإشارات كهربائية فوضوية، والنتيجة هي سرعة ضربات القلب وعدم انتظامها، وقد يتراوح معدل ضربات القلب في الرجفان الأذيني من 100 إلى 175 نبضة في الدقيقة.
المزيد من المقالات