نائب أمير الشرقية لـ «الموارد»: عززوا قيمة المواطنة.. وأبرزوا المنجزات الحضارية

رفع التهنئة للقيادة بمناسبة اليوم الوطني الـ 90

نائب أمير الشرقية لـ «الموارد»: عززوا قيمة المواطنة.. وأبرزوا المنجزات الحضارية

الثلاثاء ٢٢ / ٠٩ / ٢٠٢٠
قال صاحب السمو الملكي الأمير أحمد بن فهد بن سلمان بن عبدالعزيز نائب أمير المنطقة الشرقية، إن المملكة تحتفل هذه الأيام، بمرور 90 عاما على تأسيس وحدة عظيمة، خلدها رجال أوفياء، سطروا بدمائهم وتضحياتهم، قصة مجد يعانق السماء، وصفحات من الفخر والاعتزاز، والتآخي والتلاحم، سطرها الملك المؤسس عبدالعزيز بن عبدالرحمن الفيصل -طيب الله ثراه- الذي عمل بحكمته على جمع الصفوف، وتوحيد الكلمة، وإعلاء راية التوحيد.

منهج راسخ


وأضاف سموه أن رحلة التأسيس، التي بدأت قبل أكثر من 10 عقود من الزمن، تشكل فصلا من الفصول الهامة في التاريخ الحديث، بما تحمله من معان إنسانية، وقيم وطنية، حشد فيها الملك المؤسس -طيب الله ثراه-، الفرقاء، نحو إطلاق رحلة البناء، وتنمية الإنسان، والنهوض بقدراته وإمكانياته، انطلاقا من منهج راسخ مستمد من كتاب الله وسنة نبيه -صلى الله عليه وسلم-.

وطن طموح

وأوضح أن الرحلة التنموية التي انطلقت منذ تأسيس هذه الدولة، تواصلت وامتدت عبر عهود الملوك السابقين -يرحمهم الله-، وصولا إلى عهد سيدي خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز -يحفظه الله- وبمتابعة واهتمام من سمو سيدي صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع -حفظه الله-، متابعا: «نحن نشهد تحولا لبناء وطن طموح، مجتمعه حيوي، اقتصاده مزدهر، ولتكون بلادنا النموذج التنموي الرائد في كافة الأصعدة على مستوى العالم، كما أن المملكة تواصل -بفضل الله- دورها المحوري على المستويين الإقليمي والعالمي في تثبيت دعائم الأمن والاستقرار في المنطقة، انطلاقا من دورها الريادي الذي تقوم به منذ تأسيسها».

عمل دؤوب

وتابع سموه: «شهدنا في الأعوام الأخيرة عملا دؤوبا شاقا لتحويل مستهدفات الرؤية الطموحة رؤية المملكة 2030 إلى واقع مشهود، فعلى الصعيد الاجتماعي شهدنا قفزات نوعية، وتحولات إيجابية، وشهد المجال الاقتصادي تطورات جعلت المملكة في مقدمة مؤشرات التنمية الاقتصادية، والتنافسية الدولية، إضافة إلى أن المشروعات التنموية تتواصل في مختلف المناطق، وذلك كله -بفضل الله أولا- ثم ما سخرته القيادة الرشيدة -أعزها الله- من إمكانيات وقدرات، تؤكد أن الهم التنموي، هو المحرك الرئيس لكافة جهود الدولة».

روح الانتماء

من ناحية أخرى، أكد سمو نائب أمير الشرقية، أن جيل اليوم بأمس الحاجة لمعرفة المنجزات التي صنعت المجد لبلادنا، وجعلتها في مقدمة الدول التي اهتمت ببناء الإنسان وتنمية المكان، مؤكدا أهمية تعزيز روح الانتماء للمملكة، بإبراز المنجز الحضاري الذي تحقق على مدار التسعين عاما الماضية، والتعريف بالرؤية المستقبلية التي تطمح لها القيادة الرشيدة -أعزها الله- عبر رؤية المملكة 2030 وبرامجها، مبينا أن تعزيز قيمة المواطنة واجب على الجميع، ومناسبة اليوم الوطني واحدة من المناسبات التي تحيي الهمم في النفوس، نحو المشاركة الفاعلة في العملية التنموية من كافة فئات وأطياف المجتمع، متمنيا سموه للمبادرة والقائمين عليها التوفيق.

تحيا السعودية

جاء ذلك لدى اطلاع سموه على مبادرة «تحيا السعودية»، بمكتبه بديوان الإمارة، أمس، والتي ينفذها فرع وزارة الموارد البشرية والتنمية الاجتماعية بالمنطقة الشرقية، احتفالا باليوم الوطني الـ 90، واستمع سموه لشرح عن المبادرة، قدمه مدير عام فرع وزارة الموارد البشرية والتنمية الاجتماعية عبدالرحمن المقبل، يرافقه عدد من قيادات الفرع، بمشاركة شركاء المبادرة عبر الاتصال المرئي.

دعم وتحفيز

من ناحيته، عبر مدير عام فرع وزارة الموارد البشرية والتنمية الاجتماعية بالمنطقة الشرقية عبدالرحمن المقبل، عن شكره لسمو أمير المنطقة الشرقية وسمو نائبه على ما تفضل به سموهما من كلمات محفزة، ودعم للمبادرة والقائمين عليها، سائلا الله أن تكون المبادرة وأثرها عند تطلع سموهما.
المزيد من المقالات