الوطن في عيون النجوم

الوطن في عيون النجوم

الثلاثاء ٢٢ / ٠٩ / ٢٠٢٠
أصبح الزي السعودي يستهوي العديد من اللاعبين والمدربين الأجانب المحترفين في الدوري السعودي، إذ أصبح العديد منهم يحرص على ارتدائه في كثير من المناسبات للظهور بشكل مختلف ومميز، حيث أكدوا إعجابهم به وحرصهم على ارتدائه بشكل مستمر، وأصبح العديد من اللاعبين يفضل ارتداء الزي السعودي في حياته اليومية، ويتردد على الأسواق والمجمعات التجارية والذهاب إلى أنديتهم وهم يرتدون الزي السعودي.

كما أنهم باتوا أكثر انخراطا في المجتمع السعودي، وحريصين على ارتداء الزي السعودي في المناسبات الاجتماعية، التي يدعون لها من قبل محبي وأنصار فرقهم، ولا يكتفون بالحضور فقط، بل يشاركون الحضور في الألعاب الشعبية والفلكلورية، التي تقام في تلك المناسبات بكل فاعلية.



ولعلنا شاهدنا عددا من المحترفين الأجانب، أصبحوا حريصين على تعلم الثقافات السعودية، وزيارة المتاحف الوطنية من أجل مشاهدة تراث وتاريخ المملكة، وكانوا قد حرصوا على المشاركة في احتفالات اليوم الوطني، من خلال ارتداء الزي السعودي والذهاب إلى أماكن الاحتفالات والمشاركة في العرضة السعودية، والاطلاع على الأركان المتعلقة بالحديث عن تاريخ المملكة وثقافاتها.

أيضًا على مستوى العادات، فهناك عدد من اللاعبين أصبحوا يحرصون على تناول الأكلات الشعبية، والقهوة العربية، وأصبحوا متعلقين بها، ويتناولونها بشكل مستمر ويوثقون ذلك من خلال حساباتهم في مواقع التواصل الاجتماعي، إضافة إلى ركوب الجمال وقضاء إجازاتهم في رحلات برية.

الأمر لا يتوقف فقط على المحترفين الأجانب، الذين يمثلون الأندية السعودية، أيضًا هناك نجوم عالميون يمثلون أكبر أندية العالم، وصحافيون رياضيون، في زياراتهم إلى المملكة العربية السعودية يطلبون ارتداء الزي السعودي، وزيارة الأماكن التراثية، التي تتحدث عن تاريخ وحضارة المملكة، ولعلنا شاهدنا نجوم المنتخب الأرجنتيني والمنتخب البرازيلي عند زيارتهم إلى المملكة لخوض مباريات بطولة سوبر كلاسيكو، بادروا بطلب الزي السعودي بعد مشاهدته على المواطنين، كذلك الأندية الإيطالية والإسبانية عند حضورها إلى المملكة لخوض مباريات السوبر، فيحرص عدد من اللاعبين على زيارة المتاحف واقتناء الزي السعودي، وركوب الجمال.

الأمر لا يتعلق في كرة القدم، بل في غالبية الرياضات التي تستضيفها المملكة، فلعلنا شاهدنا أحد أبطال رالي داكار عند استضافة المملكة للنسخة الماضية اعتمد الشماغ ضمن الزي الرسمي له.

وبالعودة إلى أبرز اللاعبين والمدربين، الذين يحرصون على ارتداء الزي السعودي باستمرار، فنجد أولًا المحترف الفرنسي بافيتيمبي جوميز، لاعب فريق الهلال، حيث أصبح الفرنسي من عشاق القهوة العربية، لدرجة أنه استحدث احتفالية جديدة عند تسجيل الأهداف يظهر فيها وكأنه يرتشف القهوة العربية، ولم تكن علاقته محصورة على القهوة العربية فقط، بل بدا أن التقاليد السعودية تأخذه كثيراً وتجذبه على نحو جعله ينصهر مع تفاصيلها بشكل لافت، فهداف الهلال اعتاد كل أسبوع وتحديدا يوم الجمعة أن ينشر عبر حساباته الرسمية في منصات التواصل الاجتماعي رسالة يبارك فيها للمسلمين بيوم الجمعة، وهو مرتديًا الزي السعودي الرسمي، الأمر الذي بات جزءاً من تقاليد غوميز في المملكة، ويلقى هذا السلوك من اللاعبين الأجانب تقديراً كبيراً من الجماهير السعودية، لاسيما أنه يسهم في نشر الثقافة السعودية في دول عدة.

أيضًا هناك البرازيلي إلتون جوزيه، الذي قضى 13 عاما في الملاعب السعودية، هو الآخر الذي يحرص دوما على الظهور بالزي السعودي، وتصوير أبنائه وهم يرددون النشيد الوطني السعودي، ويحرص إلتون دائما على التواجد في المناسبات مع زملائه السعوديين وتناول الأكلات الشعبية، وكان البرازيلي قد افتتح أكاديمية خاصة له في بلاده ووضع شعارها «سيفين ونخلة وكرة قدم»، نظير تعلقه بالمملكة.

وهناك أيضًا عدة لاعبين من مختلف الأندية السعودية يحرصون على نشر صور لهم وهم يرتدون الزي السعودي، فمن بين هؤلاء اللاعبين مهاجم نادي الاتفاق سليمان دوكارا، الذي نشر له صورة وعلق عليها قائلًا «الشيخ سليمان»، كذلك من النصر المغربي عبدالرزاق حمدالله والبرازيلي بيتروس، ولاعب الهلال السابق كارلوس إدواردو، الذي دائمًا يحرص على ارتداء الزي السعودي، ونجم الأهلي عمر السومة وكذلك المديرون الفنيون للفرق، وغيرهم من النجوم.
المزيد من المقالات