مظاهرات في كولومبيا ضد الشرطة ومجازر الجماعات المسلحة

مظاهرات في كولومبيا ضد الشرطة ومجازر الجماعات المسلحة

الثلاثاء ٢٢ / ٠٩ / ٢٠٢٠
يستعد الكولومبيون في جميع أنحاء البلاد اليوم الاثنين للخروج للتظاهر ضد وحشية الشرطة ومجازر الجماعات المسلحة وسياسات العمل التي تتبناها الحكومة وسط مخاوف من احتمال تحول التظاهرات إلى أعمال عنف.

وأفادت محطة (سيتي تي في) التلفزيونية أن المحتجين بدأوا في التجمع في مناطق عديدة من العاصمة الكولومبية بوجوتا.



ودعت نقابات عمالية وطلابية ومنظمات مجتمع مدني إلى تنظيم مسيرات أو قوافل سيارات في ست مدن أخرى.

وتأتي هذه المسيرات بعد ثلاثة أيام من الاحتجاجات العنيفة التي اندلعت في الأسبوع الثاني من شهر سبتمبر الجاري، بعد توجيه الاتهام لضابطي شرطة بقتل طالب جامعي في بوجوتا.

واتهم الضابطان الطالب خافيير أوردونيز بانتهاك تدابير احتواء فيروس كورونا، وضربوه باستخدام مسدس صاعق واقتادوه إلى قسم للشرطة، حيث تشير مزاعم إلى أنه تعرض للضرب حتى الموت داخل القسم.

وتفيد تقارير بأن أعمال الشغب التي اندلعت نتيجة مقتل هذا الطالب قد أودت بحياة 13 شخصًا وسط اتهامات بأن الشرطة أطلقت النار بشكل عشوائي على المتظاهرين.

وتم نشر الآلاف من رجال الشرطة في بوجوتا اليوم الاثنين لمنع وقوع مزيد من الاضطرابات، لكن مدير شرطة كولومبيا الوطنية أوسكار أتيهورتوا قال إن الشرطة لن تستخدم الأسلحة النارية بعد الآن.

وارتكبت الجماعات المسلحة في كولومبيا هذا العام نحو 60 مجزرة، أسفرت عن مقتل أكثر من 200 شخص حتى الآن، من بينهم سبعة أشخاص قتلوا في الجنوب الغربي للبلاد أمس الأحد.

بالإضافة إلى ذلك، انتقد المتظاهرون السياسات الحكومية التي رأوا أنها تسهل على أرباب العمل دفع أجور العمال بالساعة، وطالبوا بإلغاء الرسوم الجامعية وسط تفشي جائحة فيروس كورونا.
المزيد من المقالات