استئناف إنتاج النفط الليبي.. وحفتر ينتقد «المبادرات السياسية»

استئناف إنتاج النفط الليبي.. وحفتر ينتقد «المبادرات السياسية»

أعلن القائد العام للجيش الوطني الليبي المشير خليفة حفتر، أمس الجمعة، استئناف إنتاج وتصدير النفط في ليبيا بشروط.

وقال حفتر في بيان مقتضب إن جميع المبادرات التي تم الإعلان عنها سابقًا أخفقت في حل الأزمة الليبية، وتجاهلت معاناة المواطن الليبي، وأسفرت عن إطالة أمد الأزمة.


وأكد أن القيادة العامة للجيش الليبي قررت إعادة فتح النفط وفق الشروط والضمانات والتدابير اللازمة التي تضمن توزيع الثروة بشكل عادل، وعدم توظيفها لدعم الإرهاب أو تعرّضها لعمليات السطو والنهب كضمانات لمواصلة عمليات الإنتاج والتصدير.

وعن المبادرات السياسية قال قائد الجيش الليبي في كلمته: لم يعُد للمواطن المجال ليثق في المزيد منها؛ لأنها لا تعمل إلا لإطالة أمد الأزمة وتعقيدها، ولا تعترف بحق الشعب في تقرير مصيره بإراداته الحرة، ولا تكترث إلا بتقاسم السلطة بين المتصارعين عليها، وخلت مضامينها من أدنى اهتمام بحقوق المواطن وحاجاته.

وتابع: لم نلمس عقب كل تلك المبادرات المنمقة، وما تأسس عليها من مؤتمرات محلية ودولية، وما كانت تحظى به من ترحيب سابق، لم نلمس أدنى درجات التقدم نحو واقع أفضل إلا المواطن الليبي، ينام ويصحو على التشرد والتعاسة والبؤس، بعد بلورة الأزمة، وحصرها في صراع سياسي أحمق، تخوضه زمرة من المتطلعين إلى السلطة بأي ثمن، ولو كان على حساب الشعب بأكمله، دون مراعاة لحقوق المواطن وحاجاته المعيشية، فأهملت معاناته التي تفاقمت إلى مستوى غير مسبوق جراء الصراع المنفلت على السلطة.

فيما قالت مصادر إعلامية إن ألمانيا تعتزم عقد اجتماع افتراضي في 5 أكتوبر القادم حول ليبيا، يضم ممثلين عن الأمم المتحدة والولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا والصين ومصر ودول أخرى، بالإضافة إلى الاتحادين الأوروبي والأفريقي وجامعة الدول العربية.

وأعربت الممثلة الخاصة للأمين العام للأمم المتحدة بالإنابة ستيفاني وليامز، الخميس،عن إشادتها بما وصفته بالقرار الشجاع الذي اتخذه فايز السراج، رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق بإعلان نيته تسليم السلطة إلى سلطة تنفيذية جديدة بحلول نهاية شهر أكتوبر المقبل. فيما دعا عدد من شباب مدينة بنغازي إلى الخروج في تظاهرة سلمية بعد غد الإثنين دعمًا وتضامنًا مع حراك الشارع الرافض للفساد بكل أشكاله، وتأييدًا لانتهاج الحلول السلمية، وعدم اللجوء للسلاح والعنف، والذهاب إلى انتخابات مبكرة.
المزيد من المقالات