فرار من أجل الحب

فرار من أجل الحب

الأربعاء ١٦ / ٠٩ / ٢٠٢٠
اوقفت الشرطة الإيطالية، جوسيبي ماستيني «60 عاما» الذي هزّت جرائمه البلاد لسنوات طويلة، بعد فراره للمرة السابعة من السجن مطلع سبتمبر الحالي.

وأودع «جوسيبي» سجنا يخضع لحراسة مشددة في سردينيا منذ يوليو 2017، بعد حكم بالسجن مدى الحياة، قبل أن يترك زنزانته بموجب إذن خروج ولم يعد إليها في 5 سبتمبر، في وقت كان يحق له الإفادة من نظام حرية مشروطة في فبراير المقبل.


وقال «جوسيبي» للشرطة في تصريحات أوردتها صحف، إن الفرار يكون دائما بدافع الحب، رغم أن زوجته لم تكن معه عند توقيفه.

وأصدرت السلطات مذكرة بحث في حق ماستيني في سائر أنحاء البلاد للقبض على السجين الفار، الذي صبغ شعره باللون الأشقر.

وبعد الفرار السابع هذا، طالبت نقابة شرطيين إيطاليين بتغيير قواعد الخروج للسجناء، مطالبة بإلغاء الأذون للمجرمين الذين سبق لهم محاولة الفرار.
المزيد من المقالات