"الشورى" يطالب بسرعة إنجاز النظام الجمركي المحاسبي الشامل

"الشورى" يطالب بسرعة إنجاز النظام الجمركي المحاسبي الشامل

الأربعاء ١٦ / ٠٩ / ٢٠٢٠


• حان الوقت للإسراع في إنشاء بنك التصدير

• دراسة تقييم الآثار المترتبة على جائحة كورونا على شركات العمرة

• "الشورى" يطالب بالتوسع في توفير الخدمات التعليمية الإلكترونية

• دعوة الكليات القائمة على الربح بتخصيص٥٠٪ من أرباحها للبحث العلمي

أوضح مجلس الشورى - في قرار أصدره اليوم - بشأن التقرير السنوي للهيئة العامة للجمارك للعام المالي 1440- 1441 هـ ، أنه على الهيئة العامة للجمارك تطوير أكاديمية الجمارك بأحدث برامج وأساليب ومهارات العمل الجمركي لتطوير وتدريب الكوادر البشرية، كما أنه على الهيئة وضع أنظمة الفحص بالأشعة والكاميرات في الأماكن المناسبة في المنافذ الجمركية للحد من دخول البضائع الممنوعة، بالإضافة إلى سرعة إنجاز تطبيق النظام الجمركي المحاسبي الشامل.

وناقش مجلس الشورى التقرير السنوي لهيئة تنمية الصادرات السعودية للعام المالي 1440- 1441 هـ، وأشار عضو الشورى أ. ابراهيم المفلح إلى أنه قد حان الوقت للإسراع في إنشاء بنك التصدير كونه الأداة الفعلية الرئيسية لزيادة الصادرات ولحاجة المشترين إلى تسهيلات تمويل وضمانات من الدول المصدرة.

وطالب عضو الشورى د. عبدالعزيز الحرقان هيئة تنمية الصادرات السعودية بدراسة المعوقات الحقيقية التي تواجه المصدرين السعوديين من خلال دراسات ميدانية تشمل كل الأطراف. وأشار عضو الشورى أ. ناصر النعيم إلى أن المشكلة التي تواجه الهيئة السعودية لتنمية الصادرات تكمن في الرسوم والتعريفات الجمركية في بعض البلدان التي تقف عائقًا أمام المصدرين عدا الاتفاقيات الدولية، وكذلك حصر بعض المنتجات.

وطالب عضو الشورى ل. عبدالله السعدون بضرورة تظافر جميع الجهات الحكومية ذات العلاقة لرفع مستوى الصادرات السعودية، داعيًا إلى إقامة اتفاقيات مع جميع الدول المستهدفة.

وأوضح مجلس الشورى - في قرار أصدره اليوم - بشأن التقرير السنوي لوزارة الحج والعمرة للعام المالي 1440- 1441 هـ أنه على وزارة الحج والعمرة تقييم مبادراتها المقدمة لخدمة الحجاج والمعتمرين وفقاً لمؤشرات الأداء ومن أهمها مبادرة (الخيام متعددة الطوابق) (وحج بلا حقيبة)ومدى إمكانية التوسع فيها، وعلى وزارة الحج والعمرة استكمال تطوير تطبيقات ذكية للخدمات التي تقدمها بالتنسيق مع الجهات المعنية ومن ذلك تطبيق الحصول على التصاريح اللازمة للوصول للأماكن المطلوبة وتطبيق لإرشاد التائهين.

وعلى وزارة الحج والعمرة التنسيق مع الجهات المعنية للتأكد من توفر مساكن للحجاج والمعتمرين والزوار بمواصفات جيدة وتحديث تنظيم مساكن الحجاج بحيث يتضمن شروط ومواصفات هذه المساكن وضوابط ترخيصها. وعلى وزارة الحج والعمرة بيان الأسباب التي حالت دون الاستفادة المثلى من الميزانية المعتمدة ومعالجة ضعف الصرف للاستفادة من الميزانية على الوجه المطلوب والذي يسهم في تطوير أعمال الوزارة.

وطالب المجلس دراسة تقييم الآثار المترتبة على جائحة كورونا على شركات العمرة مقدمي خدمة حجاج الداخل ومؤسسات أرباب الطوائف وكذا مستهدفات رؤية المملكة 2030 واقتراح الحلول المناسبة.

وناقش مجلس الشورى التقرير السنوي لوزارة التعليم للعام المالي 1440- 1441 هـ، وطالبت عضو الشورى د. سامية بخاري بسرعة استقلال فرع جامعة الملك عبدالعزيز برابغ عن جامعة الملك عبدالعزيز بجده حيث يمكنها الاستقلال من استيعاب عدد كبير من الطلبة والطالبات ويمنح قدرة أكبر لجامعة الملك عبدالعزيز بجده للمضي قدماً بعملية التحول بما يتماشى مع أهداف نظام الجامعات الجديد

وطالبت عضو الشورى د. فوزية أبا الخيل وزارة التعليم بالتنسيق مع الجامعات لمعرفة أسباب التفاوت في مدة المرحلة التحضيرية للطلبة الجدد بين جامعة وأخرى في نفس التخصص، وأحياناً بين كلية وأخرى داخل الجامعة ، ومعرفة المعايير التي من خلالها يتم تحديد المدة بفصل أو فصليين. كما طالب عضو الشورى أحمد الاسود وزارة التعليم بتحديد برامجها ومناهجها بأحدث التطبيقات والمواصفات التي يحتاجها سوق العمل حاليًا ومستقبليًا مع استيفاء المهارات المطلوبة وفق برنامج زمني محدد.

وأشارت عضو الشورى د. عاليه الدهلوي إلى أهمية البحث العلمي والمعلومات التفصيلية والنتاج البحثي للجامعات في المملكة خصوصًا بعد الحراك العلمي الذي حدث بعد جائحة كورونا. كما أشارعضو الشورى م. محمد النقادي إلى ضرورة أن تتوسع وزارة التعليم في توفير تطبيقات وخدمات تعليمية إلكترونية لكل من الطلبة والمعلمين في المدارس.

وقال عضو الشورى د. فاطمة القرني:من أهم التحديات التي تواجهها الوزارة بعد زوال كورونا معالجة القصور في المعلومات والمهارات الذي بدأنا ملاحظتها على الطلاب والطالبات خاصة في المرحلة الابتدائية بسب التعليم عن بعد فالعملية التعليمية تراكمية ولا تنجح إلا بالتواصل المباشر خاصة في هذه المرحلة.

وطالب عضو الشورى د. خالد الدغيثر وزارة التعليم بتخصيص٥٠٪ من صافي أرباح الكليات والجامعات القائمة على الربحية لأغراض البحث العلمي والتطوير الأكاديمي ورفع تقارير وقوائم مالية مدققة بما يعزز تحويل مسار ها إلى مؤسسات غير ربحية لافتا إلى ان الربحية والتعليم الجامعي خطان لا يلتقيان.

وقالت عضو الشورى د. اقبال درندري : العلاوة السنوية مرتبطة بالتضخم وبالخبرة التراكمية للمعلم، وهي حق له مثل بقية الموظفين. ويمكن لوزارة التعليم ربط الرخصة المهنية للمعلم بالتعيين وربط التدرج في مستوياتها بالمحفزات، خاصة وان الرخصة تعتمد حاليا على اختبار ورقي وليس ممارسات عملية للمعلم. وأشارت عضو الشورى د.أمل الشامان إلى أن ضعف المهارات الكتابية سبب رئيسي في تدني التحصيل الدراسي بشكل عام، مطالبة وزارة التعليم بتجريم انتشار العروض الخاصة بحل الواجبات والأبحاث العلمية في خدمات الطالب التي تكون على مرأى ومسمع الوزارة كما طالبت الوزارة بتبني تنظيم لتجريم هذا العمل.

طقس اليوم .. رياح وسحب رعدية

إنجلترا..غرامات صارمة على منتهكي الحجر الصحي

10 إصابات جديدة بفيروس كورونا في الصين

بومبيو يعلن إعادة فرض العقوبات الاممية على إيران

اليمن يدعو لاجتماع دولي لمناقشة الهجوم الحوثي على مأرب

المزيد

القوات الجوية تستعد بعروض مبهرة احتفاء باليوم الوطني

كيف تتعامل مع حالات الإصابة والمخالطة بكورونا؟

«دوار البيرق».. «اليوم» تكشف تفاصيل أكبر منحوتة وطنية في المملكة

فلكيون لـ «اليوم»: 4 أيام تفصلنا عن فصل الخريف فلكيًا

"ممنوع الكلام والأكل".. "بروتوكول" كورونا في الفلبين 

المزيد