«مسجد الدرع».. أثر من عصر النبوة

يقع المسجد بين المدينة وجبل أحد على الطريق الشرقية مع الحرة

«مسجد الدرع».. أثر من عصر النبوة

الأربعاء ١٦ / ٠٩ / ٢٠٢٠
يعد «مسجد الدرع» من المساجد الأثرية في المدينة المنورة، وهو المسجد الذي توقف فيه الرسول - صلى الله عليه وسلم - أثناء خروجه لغزوة أحد، ويعرف أيضا بمسجد الشيخين ومسجد البدائع ومسجد العدوة، ولعل ذلك لوقوعه على عدوة الطريق، ولكن سمي «الدرع» حيث خلع فيه الرسول - عليه أفضل الصلاة والسلام - درعه الذي كان يرتديه للحرب، وكان فيه معسكره ليلة خرج لقتال المشركين، حيث صلى بداخله العصر والمغرب والعشاء، وبات ثم صلى الصبح واتجه لجبل أحد.

مسجد المستراح


‏ويقع المسجد بين المدينة وجبل أحد على الطريق الشرقية مع الحرة، وبالقرب من «مسجد بني حارثة أو مسجد المستراح» الذي استراح فيه الرسول - صلى الله عليه وسلم - أثناء عودته من غزوة أحد.

‏ أعمال ترميم

وتبلغ مساحة المسجد عشرة أمتار في عشرة أمتار، وتقام فيه الصلوات الخمس، وعلى امتداد التاريخ الإسلامي طالت الرعاية المسجد وصولا للعهد السعودي، حيث تمت أعمال الترميم والتجديد الكامل لبناء المسجد.

معلومات مهمة

قدم ابن شبة -الذي توفي عام 262هـ- العديد من المعلومات عن هذا المسجد، مثل أنه يعتبر ضمن العديد من المساجد التي صلى فيها النبي -صلى الله عليه وسلم- وورد أنه صلى العصر والمغرب والعشاء في موضع هذا المسجد، وأكد المطري الذي توفي عام 741هـ أن النبي -صلى الله عليه وسلم- صلى في مسجد الدرع، الذي يوجد عند الشيخين، وهو الذي يوجد بين المدينة وجبل أحد على الطريق الشرقية مع الحرة إِلى جبل أحد، ونام داخلة، وفي صباح يوم السبت غادر إِلى أحد، وتحدث عنه أيضا الفيروز أبادي المتوفى عام 817هـ.
المزيد من المقالات