أوضاع كوريا الشمالية توفر فرصة ثمينة لاتفاق نووي مع واشنطن

يمكن لترامب استخدام الصعوبات الحالية لبيونغ يانغ كذريعة لإعادة التواصل

أوضاع كوريا الشمالية توفر فرصة ثمينة لاتفاق نووي مع واشنطن

الاثنين ١٤ / ٠٩ / ٢٠٢٠
أكدت مجلة «ناشيونال أنترست» الأمريكية أن الظروف والأوضاع، التي تشهدها كوريا الشمالية تقدم فرصة للرئيس الأمريكي دونالد ترامب لإبرام صفقة مع بيونغ يانغ لنزع سلاحها النووي.

وبحسب مقال لـ «دوغ باندو»، الزميل البارز في معهد كاتو، يبدو أن عام 2020 هو العام المروع لكوريا الشمالية، حيث تتعرض بيونغ يانغ، التي دمرتها 7 عقود من سوء الإدارة الاشتراكية، لحصار اقتصادي من قبل أمريكا.


وأضاف: في يناير، أغلقت كوريا الشمالية معظم التجارة الخارجية والاتصالات للحد من انتشار فيروس كورونا.

وتابع: في وقت لاحق، ضُربت كوريا الشمالية بسبب الأمطار الغزيرة والفيضانات. ومؤخرا تعرضت لأعاصير متعددة، لتتلاشى رؤية كيم جونغ أون للتنمية الاقتصادية المتسارعة.

ومضى يقول: أعلنت اللجنة المركزية لحزب العمال الكوري مؤخرًا أن الاقتصاد لم يتحسن في مواجهة الأوضاع الداخلية والخارجية الشديدة المستمرة والتحديات المتنوعة غير المتوقعة على مدى السنوات الخمس الماضية.

وأردف يقول: يكمن الخطر بالنسبة لكيم في أن هذا الأمر قد يتسبب في اضطرابات مزعزعة للاستقرار لزعيم أثبت استعداده للسجن والقتل لضمان بقائه السياسي.

أزمة اقتصادية

وتابع: ما لم تقدم الصين أو روسيا مساعدات واسعة النطاق، فقد تعاني كوريا الشمالية من أزمة اقتصادية مميتة تعيد تكرار الكوارث الطبيعية الماضية.

وبحسب الكاتب، في التسعينيات واجهت كوريا الشمالية ظروفًا مماثلة، حيث مات ما بين 200 ألف و1.5 مليون شخص من المجاعة. وكانت الأسباب معقدة ومتعددة الأوجه.

وتابع: بعد ذلك كانت السيطرة الاشتراكية على الاقتصاد شبه كاملة، وبالتالي كانت مؤلمة. كما أثر انهيار الاتحاد السوفيتي بالسلب على التجارة الخارجية والمساعدة لبيونغ يانغ. كما عانت الزراعة في كوريا الشمالية من سلسلة من الفيضانات والجفاف.

ومضى يقول: بحسب جيمس فريتويل، من شبكة «إن كيه نيوز» فإن أوجه الشبه بين الأيام الحالية والتسعينيات واضحة بالفعل، وقد تواجه بيونغ يانغ نقصا خطيرا في إمداداتها الغذائية المحلية.

وأردف بقوله: سيكون الحصول على مساعدات دولية أكثر صعوبة مما كان عليه في الماضي. لا شك أن كيم لا يريد إظهار الضعف تجاه الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية.

طرد الدبلوماسيين

وبحسب الكاتب، أدت قيود كوريا الشمالية المتعلقة بفيروس كورونا المستجد إلى طرد الدبلوماسيين وعمال الإغاثة والمتطوعين الإنسانيين. وقالت بيونغ يانغ سابقًا إنها ستبقي على حصارها الذاتي حتى تطوير لقاح للفيروس، وهو ما يعني بالتأكيد العام المقبل.

ومضى يقول: حتى إذا غيرت كوريا الشمالية سياستها ودعت المنظمات الدولية إلى العودة، فإنها ستتردد في إرسال أفراد بسبب عدم اليقين بشأن درجة الإصابة في ذلك البلد وصعوبة ترتيب السفر لأي شخص يرغب في السفر.

وأضاف: إذا ساء الوضع ماديًا، فإن الصين، على الأرجح، أو روسيا، أو كليهما قد يتدخلان.

تحذير من فوضى

ونوه بأن هذين البلدين يخشيان الفوضى في كوريا الشمالية، التي يمكن أن تدفع مواطنيها اليائسين إلى محاولة عبور الحدود التي تم إغلاقها.

وأردف يقول: علاوة على ذلك، قد تأمل بكين وموسكو في تقويض سياسة الولايات المتحدة، لأن القيام بذلك يجبر واشنطن على التركيز على مشكلة كوريا الشمالية، التي تبدو مستعصية على الحل، ويقلل من احتمالية قيام بيونغ يانغ بتقليص دوريهما عند عقد صفقة لنزع السلاح النووي مع الولايات المتحدة.

ومضى يقول: لا ينبغي الاستهانة بذلك، لأن الصين لديها القليل من الحب لبيونغ يانغ، على الرغم من تحالفهم في زمن الحرب والحديث البلاغي عن الأخوة.

وتابع: رفض الرئيس الصيني شي جين بينغ الاجتماع مع كيم جونغ أون لمدة 6 سنوات حتى أوائل عام 2018، بعد أن كان من المقرر عقد قمة كيم وترامب. ثم شعر شي بالقلق من تجاوزه وتجاهل مصالحه، مما أجبره على تليين موقفه تجاه بيونغ يانغ.

وأضاف: على الرغم من انحسار احتمالية إبرام اتفاق بين ترامب وكيم، من المحتمل أن يظل شي حذرًا من هذا الاحتمال، لا سيما بالنظر إلى عدم قابلية ترامب للتنبؤ.

إستراتيجية الضغط

وبحسب الكاتب، على الرغم من أن محبي إستراتيجية «الضغط الأقصى»، الذي فشل حتى الآن في كل مكان، يأملون في أن تجبر المتاعب الحالية لكوريا الشمالية على الاستسلام.

وأضاف: لسوء الحظ، من المرجح أن تستمر مقاومة بيونغ يانغ المؤلمة، والوضع الناشئ عن ذلك ليس جيدًا لواشنطن.

ونبه إلى أنه إذا قرر ترامب في حال إعادة انتخابه التخلي عن المفاوضات واستئناف التهديدات، ستتفاقم الأزمة. وأضاف: في حال انتخاب جو بايدن، المتشكك بالفعل في نهج ترامب، فسوف يتخلى عن الدبلوماسية النشطة لصالح جولة أخرى من الصبر الإستراتيجي، مع التركيز على تعزيز العلاقات مع كوريا الجنوبية، ما يؤدي إلى اختمار عمل عسكري محتمل.

ومضى يقول: بدلاً من التخلص من فرصته الفريدة لإشراك كيم، يجب على ترامب استخدام الصعوبات الحالية لكوريا الشمالية كذريعة لإعادة الاتصال.

تخفيف القيود

ونبه إلى أن الرئيس الأمريكي يجب أن يصرح باهتمامه بتخفيف القيود على السفر، مما يسهل على عمال الإغاثة وغيرهم زيارة كوريا الشمالية عندما تفتح بيونغ يانغ حدودها مرة أخرى.

وأشار إلى أهمية اقتراح أن المشكلات الإنسانية، التي تواجه كوريا الشمالية تظهر الحاجة إلى مزيد من المرونة في العقوبات.

وأردف: إذا توصل ترامب وكيم إلى اتفاق معقول يصمد أمام التدقيق السياسي العدائي في أمريكا، فمن غير المرجح أن يقوم بايدن بإلغائه. حتى لو ألغت إدارة ترامب أو علقت بعض العقوبات.
المزيد من المقالات