مناقشة جهود تحسين المشهد الحضري بالشرقية

مناقشة جهود تحسين المشهد الحضري بالشرقية

الاثنين ١٤ / ٠٩ / ٢٠٢٠
أكّد أمين المنطقة الشرقية م.فهد الجبير أهمية اللقاءات الافتراضية الدورية لتحقيق الاستمرارية في نجاح الجهود المبذولة من قبل الأمانة لكافة مدن ومحافظات المنطقة.

جاء ذلك خلال الاجتماع المرئي الدوري الثاني للعام 1442هـ للوكلاء ورؤساء البلديات، والذي يهدف لمتابعة جهود كافة الإدارات والبلديات في تحسين المشهد الحضري ومعالجة التشوهات البصرية وبرامج جودة الحياة في المنطقة، والتركيز على العناصر الهامة، حسب الخطة التي تقوم عليها رؤية الأمانة وأهدافها؛ لإحداث الأثر الإيجابي للمواطن والمقيم في المدن والمحافظات بالمنطقة، والتي تتماشى مع توجيهات وتعليمات وزارة الشؤون البلدية والقروية.


ولفت إلى مناقشة عدد من الملفات أهمها «التعدّيات»، سواء على الأراضي الحكومية أو الشواطئ، أو غيرها من الأماكن، بالتنسيق مع اللجنة المخصصة لها، والتي تشارك فيها عدد من الجهات ذات العلاقة، ومعالجة التشوه البصري، ومبادرة «المسار الصحي» بالقطيف، كذلك تغطية مولدات الكهرباء بحواجز جمالية بالتنسيق مع شركة الكهرباء، مُشيرا إلى أن الهدف من عرضها تسليط الضوء على التجارب الناجحة التي يمكن استنساخها من البلديات الأخرى.

وشدد على أهمية صيانة ودهان الأرصفة، وتحسين مستوى منسوب أغطية التفتيش والتركيز على الخرسانة المالئة والتي تساهم في إيجاد الحلول السريعة لمعالجة الهبوطات لكونها مُسببا رئيسا للمشاكل لقائدي المركبات، كما نوّه إلى ضرورة التقليل من الصبّات الخرسانية بقدر الإمكان وتحويلها إلى معالجات مرورية، إضافة إلى إيجاد تصاميم وصور جمالية للحاويات، وكذلك تحسين وتجميل وتوحيد الصورة البصرية لوحات المحلات، ليكون لها جميعا حوكمة مميزة ومدروسة بشكل جيد، حيث تمثل اللوحات التجارية دورا هاما في تحديد المظهر العام لشوارع المدن الحديثة، حيث تضفي حيوية ونشاطا على المدينة، هذا بالإضافة الى أنها تدعم الأعمال التجارية.
المزيد من المقالات