دروع الوجه.. وانتشار «كوفيد - 19»

شائعة طبية

دروع الوجه.. وانتشار «كوفيد - 19»

الاثنين ١٤ / ٠٩ / ٢٠٢٠
انتشرت أقاويل حول مدى فعالية دروع الوجه والأقنعة ذات الصمامات أمام انتشار فيروس COVID-19، وأظهرت اختبارات تشتت القطرات التنفسية، أن الأقنعة القماشية أو العادية أكثر فعالية من دروع الوجه البلاستيكية الشفافة أو الأقنعة المزودة بصمامات الزفير في منع انتشار الهباء الجوي، ولأن البلدان في جميع أنحاء العالم تشهد ارتفاعًا حادًا في إصابات COVID-19، أصبحت أقنعة الوجه مستخدمة بشكل متزايد كوسيلة فعّالة لمكافحة انتشار المرض عندما تقترن بالتباعد الاجتماعي وغسل اليدين المتكرر.

وفي ورقة بحثية نُشرت في فيزياء السوائل، من قبل مجلة AIP Publishing، اختبر الباحثون ما إذا كانت فعّالة أم لا، وأظهرت الاختبارات أن دروع الوجه تمنع الحركة الأمامية الأولية لنفث محاكاة للسعال أو العطس، لكن القطرات المطرودة يمكن أن تتحرك حول الحاجب بسهولة نسبية وتنتشر على مساحة كبيرة اعتمادًا على اضطرابات الإضاءة المحيطة.


ويتزايد استخدام الناس لدروع وأقنعة الوجه البلاستيكية الشفافة مع صمامات الزفير بدلًا من القماش العادي أو الأقنعة الجراحية، حيث يمكن أن يكونوا أكثر راحة.
المزيد من المقالات