نائب أمير الشرقية لـ «التعليم»: اهتموا بتطوير المنصات.. وأثروا تجربة الطلاب

أكد أن «الدراسة عن بعد» تبرز القدرات التقنية للمملكة

نائب أمير الشرقية لـ «التعليم»: اهتموا بتطوير المنصات.. وأثروا تجربة الطلاب

الاحد ١٣ / ٠٩ / ٢٠٢٠
اطلع صاحب السمو الملكي الأمير أحمد بن فهد بن سلمان بن عبدالعزيز نائب أمير المنطقة الشرقية، على تقرير عن جهود الإدارة العامة للتعليم بالمنطقة الشرقية، منذ انطلاقة العام الدراسي الجاري، والمشروعات التي أنجزتها الإدارة ضمن موازنة العام المالي الحالي، قدمه مدير عام التعليم د. ناصر الشلعان، وذلك بمكتب سموه بديوان الإمارة، أمس.

قدرات تقنية


وأكد سموه أن تجربة التعليم عن بعد، تبرز القدرات التقنية التي تتمتع بها المملكة، وأسهمت في تقدمها في عدد من المؤشرات ذات الصلة بالقدرات التقنية، مبينا أن تجربة التعليم عن بعد تأكيد على أن التعليم هو الركيزة الأساسية لنهضة الأمم، ولأجلها سخرت القيادة الرشيدة -أعزها الله- كافة الإمكانيات والطاقات، وعملت على نجاحها عبر جهود تكاملية بين مختلف القطاعات.

استجابة فاعلة

وأشار إلى ضرورة الاهتمام بتطوير المنصات التقنية، وإثراء تجربة الطلاب والطالبات عبر التعلم التقني، والاستجابة الفاعلة لطلبات المساعدة، والحرص على متابعة وقياس مستوى التفاعل والرضا عن الخدمات المقدمة، والتطوير المستمر مع الجهات ذات العلاقة، متمنيا سموه لمنسوبي ومنسوبات التعليم التوفيق في أداء مهمتهم.

متابعة مستمرة

من ناحيته، عبر مدير عام التعليم بالمنطقة الشرقية د. ناصر الشلعان، باسمه وباسم منسوبي الإدارة عن عظيم الشكر والامتنان لسمو أمير المنطقة الشرقية وسمو نائبه، على المتابعة الدائمة والمستمرة لشؤون العملية التعليمية في المنطقة، وحرص سموهما على استمرارية العملية التعليمية بأعلى معدلات الأداء والكفاءة، وتذليل ما يعترضها من معوقات، إيمانا من سموهما بأهمية التعليم في تنمية الإنسان، ورفع مستوى الوعي والمعرفة في المجتمع، وصولا إلى مجتمع قائم على المعرفة في كافة شؤونه.
المزيد من المقالات