البولينج... متعة وشعبية

البولينج... متعة وشعبية

الاحد ١٣ / ٠٩ / ٢٠٢٠
جعلتنا جائحة كوفيد -19 نتيقن أنه لا شيء يصمد للأبد، وفي نفس الوقت عززت الأولويات في حياتنا فمثلا الرياضة التي كانت للترفيه أصبحت من أهم الأمور اليومية لتفريغ الطاقات السلبية، تحديدا خلال فترة منع التجول مما جعل الكثير من الناس يعيدون ترتيب منزلهم، لتوفير مساحة مناسبة لعمل التمارين في المنزل بأريحية وبشكل منتظم من الكبار للصغار، لاعبات المنتخب أيضا أدركن قيمة التمارين والنصائح من المدربين والمشرفين وحاول العديد منهن مزاولة اللعبة في منزلهن ولكن بدون مسارات، حسابات، توجيهات، والأهم من هذا بدون روح الفريق وتوجيه المدربين في الصالة مما شكل عائقا كبيرا أمامهن.

ولكن بالرغم من كل هذا وبفضل من الله عدنا لمزاولة التمارين مع اتباع كافة إجراءات الصحة والسلامة المنصوصة من وزارة الصحة ووزارة الرياضة، للحفاظ على سلامة اللاعبين واللاعبات، وبدأت التمارين بإشراف مدرب المنتخب السعودي الجديد البحريني مسعود صابري في المناطق الثلاث الرئيسية بمتابعة المشرفين على المناطق.


ولحرص اتحاد البولينج على عودة المنافسات والمستويات الفنية بشكل لائق أعد برنامجا تدريبيا لمساعدة لاعبي ولاعبات المنتخب على العودة لمستوياتهم بشكل مشرف مع الاهتمام بالجانب الجسدي، الذهني، والصحي، كما سيتم تقديم البرامج بما يناسب كل لاعب أو لاعبة ونحن بالطبع متطلعون لهذه التجربة ولإتاحة الفرصة للاعباتنا للاستفادة من هذا البرنامج والذي يهدف إلى رفع مستوى أدائهن خاصة بعد فترة التوقف الطويلة التي مررن بها.

يعد منتخب سيدات البولينج من أوائل المنتخبات الرياضية السعودية التي تم تشكيلها منذ بدء السماح للمرأة بالدخول في المجال الرياضي في مطلع 2018م، ولعله يعتبر من أول خمسة اتحادات ساهمت بشكل كبير في المضي نحو توجه رؤية 2030 وتفعيل مشاركة المرأة في الرياضة من خلال إقامة ما يقارب ثماني بطولات محلية مفتوحة في المناطق الرئيسية، بالإضافة إلى ترشيح الأفضل منهن، للمنافسة في بطولات خارجية تكسبهن معرفة بالمستويات المختلفة في منطقة الخليج، الوطن العربي، آسيا والعالم مثل: البطولة العربية في مصر، الدورة الرياضية السادسة لرياضة المرأة بمجلس التعاون لدول الخليج العربية في الكويت، بطولة العالم السادسة للسيدات في مدينة لاس فيجاس، وبطولة كأس العالم الـ 55 الفردية في إندونيسيا.

ومن جمال لعبة البولينج أنها تناسب جميع الأعمار ولذلك ليس هناك قيود لأي شخص لديه الرغبة في تعلمها بشكلها الصحيح، فهي دائما ممتعة ولها شعبية كبيرة في مختلف دول العالم والإقبال عليها في تزايد ملحوظ حتى في المملكة، وذلك بعد تسجيل ما يقارب 30 شخصا في الدورة الأولى لتعلم أساسيات البولينج للهواة من الشباب والرجال مع فرصة المنافسة أمام لاعبي المنتخب في ختام الدورة، وللسيدات الهواة والراغبات سيتم فتح الدورات قريبا من خلال قنوات الاتحاد الرسمية.

* عضو مجلس إدارة الاتحاد السعودي للبولينج

@razanbaker
المزيد من المقالات