أمير الشرقية: التكامل لإيجاد بيئة داعمة لذوي الإعاقة وأسرهم

أمير الشرقية: التكامل لإيجاد بيئة داعمة لذوي الإعاقة وأسرهم

الاحد ١٣ / ٠٩ / ٢٠٢٠
نوه صاحب السمو الملكي الأمير سعود بن نايف بن عبدالعزيز أمير المنطقة الشرقية بالدعم والاهتمام الذي يحظى به الأشخاص ذوي الإعاقة، والتطور الذي شهدته الخدمات المقدمة لهم على كافة المستويات، مبيناً أن موائمة كافة الأنشطة مع احتياج ذوي الإعاقة، وتيسير الحياة لهم، وفق ما نصت عليه الأنظمة بتخصيص مرافق لذوي الإعاقة، يتطلب عملاً تكاملياً بين مختلف الجهات.

جاء ذلك خلال لقاء سموه بمكتبه بديوان الإمارة اليوم (الأحد)، رئيس مجلس إدارة جمعية إيفاء لرعاية ذوي الإعاقة خالد بن عبدالله الزامل، ترافقه مدير عام الجمعية المكلف رنا بنت جميل طيبة، مبيناً سموه أهمية تأهيل الكوادر المعنية بالتعامل مع ذوي الإعاقة، وتزويدهم بمستجدات الأبحاث والتجارب ذات الصلة بمجال ذوي الإعاقة، والحرص على تفهم رغبات وتطلعات أهالي المستفيدين من خدمات الجمعية، والعمل على ربطهم مع مختلف الجهات، لإيجاد بيئة داعمة ومحفزة لذوي الإعاقة، تسهم في استثمار قدراتهم وطاقاتهم، ودمجهم في المجتمع، لا سيما وأنهم يتمتعون بقدرات خاصة، ويتميزون في بعض المهارات، وتمكينهم من فرص العمل، والأعمال المجتمعية، وإبراز المتميزين من ذوي الإعاقة ودعمهم، مؤكداً ضرورة استمرار تقديم خدمات الجمعية للمستفيدين وفق البروتوكولات الوقائية الصادرة من الجهات المعنية، متمنياً سموه لمنسوبي الجمعية التوفيق.


من جهته قدم رئيس مجلس إدارة جمعية إيفاء لرعاية ذوي الإعاقة خالد الزامل، باسمه وباسم مجلس الإدارة ومنسوبي الجمعية عن شكره وتقديره لسمو أمير المنطقة الشرقية، على دعم سموه وحرصه على تطوير عمل الجمعية، والوصول إلى الريادة في خدمة ذوي الإعاقة، وتحقيق تطلعاتهم.

كما عبرت المدير العام المكلف رنا طيبة، عن شكرها لسمو أمير المنطقة الشرقية، على ما تفضل به من توجيهاتٍ سديدة، وتأكيده على تلبية تطلعات المستفيدين من خدمات الجمعية، والمتابعة المستمرة للجودة، وتعزيز مسيرة الجمعية الممتدة لأكثر من 25 عاماً في خدمة ذوي الإعاقة.
المزيد من المقالات