نائب أمير الشرقية: تأهيل ذوي الإعاقة عملية شاملة وتكاملية

نائب أمير الشرقية: تأهيل ذوي الإعاقة عملية شاملة وتكاملية

الاحد ١٣ / ٠٩ / ٢٠٢٠


- العمل وفق أسس تضمن استدامة العطاء وامتداد الأثر


نوه صاحب السمو الملكي الأمير أحمد بن فهد بن سلمان بن عبدالعزيز نائب أمير المنطقة الشرقية بما يحظى به الأشخاص ذوي الإعاقة من رعاية واهتمام من لدن خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي العهد –يحفظهما الله-، مؤكداً أن تأهيل ذوي الإعاقة عملية شاملة تبدأ من تهيئة الأسرة، وصولاً إلى تهيئة المجتمع والمرافق العامة للاستقبال وخدمة ذوي الإعاقة.

وقال سموه لدى لقائه برئيس مجلس إدارة جمعية إيفاء لرعاية ذوي الإعاقة خالد بن عبدالله الزامل، ترافقه مدير عام الجمعية المكلف رنا بنت جميل طيبة، بمكتب سموه بديوان الإمارة اليوم (الأحد) أن القطاع غير الربحي يجب أن يوحد جهوده لخدمة ذوي الإعاقة، ويعمل على تقديم البرامج التنموية التي تسهم في تمكين ورفع قدرات ذوي الإعاقة، وإتاحة المجال للمتخصصين للإسهام بجهودهم وأفكارهم، مبيناً أن الاستفادة من التجارب المتقدمة في مجال التعامل مع ذوي الإعاقة، والحرص على إثراء تجربة الجهات الناشئة في مجال ذوي الإعاقة، ينقل الخبرات والتجارب، بما ينعكس إيجابياً على خدمات التأهيل المقدمة للمستفيدين، موضحاً أهمية العمل وفق أسس تنظيمية تضمن استدامة العطاء، وامتداد الأثر، متمنياً سموه للجمعية ومسنوبيها التوفيق.

من جانبه أعرب رئيس مجلس إدارة إيفاء لرعاية ذوي الإعاقة خالد الزامل، عن شكره وتقديره لسمو أمير المنطقة الشرقية وسمو نائبه، على الدعم المتواصل الذي تحظى به الجمعية، وحرص سموهما أن تكون مركزاً شاملاً لخدمة ذوي الإعاقة، وركيزة في التعاون بين مختلف الجمعيات المعنية بذوي الإعاقة.

وأعربت المدير العام المكلف رنا بنت جميل طيبة عن شكرها لسمو نائب أمير المنطقة الشرقية، على ما تفضل به سموه من نصحٍ وتوجيهات، موضحةً أن الجمعية تعمل على تطوير خدماتها وبرامجها وفق أسس عملية، عبر عدد من المتخصصين والعاملين في مجال تأهيل ذوي الإعاقة وتنميتهم.
المزيد من المقالات