«الجمارك» تحذر من إخفاء مستندات البضائع

«الجمارك» تحذر من إخفاء مستندات البضائع

السبت ١٢ / ٠٩ / ٢٠٢٠
حذّرت الهيئة العامة للجمارك من إخفاء المستندات عن الجمارك أو التلاعب بها؛ بقصد التهرب من تأدية الرسوم الجمركية. وحددت الجمارك في «تويتر» ثلاث حالات تعد أكثر الحالات قانونيا كجريمة تهريب أو ما في حكمها، وهي: إدخال البضائع إلى البلاد دون أداء الرسوم الجمركية كلياً أو جزئياً أو خلافاً لأحكام المنع أو التقييد الواردة في النظام، وكذلك تجاوز البضائع للدائرة الجمركية دون التصريح عنها نظاماً في الإدخال أو الإخراج، إضافة إلى تقديم مستندات أو قوائم كاذبة أو مزورة أو مصطنعة أو وضع علامات كاذبة لقصد التهرب من تأدية الرسوم الجمركية كلياً أو جزئياً أو بقصد تجاوز أحكام المنع أو التقييد.

وكانت هيئة الجمارك السعودية قد كشفت مؤخرا أن قيمة البضائع المفسوحة في المنافذ الجمركية منذ بداية جائحة كورونا، بلغت 352.639 مليار ريال، باتخاذ أعلى معايير الوقاية والصحة المهنية، التي تضمن سلامة الحركة التجارية في المنافذ. وبلغ عدد البيانات المفسوحة 1.935.670، بينما بلغ حجم البضاعة المفسوحة 89.302.443 طنا، مشيرا إلى أن الفسح تم عبر 36 منفذا.


وكان محافظ الهيئة العامة للجمارك السعودية، أحمد الحقباني، قد كشف في أغسطس الماضي عن استفادة ما بين 200 - 300 شركة من تأجيل تحصيل الرسوم الجمركية.

وكانت الهيئة قد أطلقت مبادرة التصحيح الذاتي للبيانات تنتهي في 30 سبتمبر الحالي، وأكدت الهيئة أن تمديد المبادرة أتاح الفرصة مرة أخرى للمستوردين بالتقدم بطلبات التصحيح، خاصة الذين لم يتمكنوا من التقدم بطلب التصحيح الذاتي خلال المهلة المحددة، التي انتهت بنهاية شهر يونيو الماضي، وذلك بسبب الإجراءات الاحترازية المتخذة لمواجهة جائحة كورونا.

وأطلقت الجمارك السعودية هذه المبادرة، تعزيزا لمبدأ الشفافية مع قطاع الأعمال والمستثمرين، وبهدف الارتقاء بمستوى الالتزام الجمركي، وتيسيرا لأعمال المستوردين، وذلك بما يسهم في تحقيق الاستقرار والنمو لتلك الشركات، وللاستفادة من المبادرة يتطلب الدخول إلى النافذة الخاصة بالمبادرة على موقع الجمارك السعودية وتنفيذ الإجراءات المطلوبة، وذلك باتباع الدليل الإرشادي لخطوات تقديم الطلب.
المزيد من المقالات