الأندية السعوية جاهزة للآسيوية

النصر الأكثر تدعيما والهلال لم يغير أحدا

الأندية السعوية جاهزة للآسيوية

السبت ١٢ / ٠٩ / ٢٠٢٠
اكتمل وصول الأندية السعودية إلى الدوحة، حيث مكان استئناف منافسات دوري أبطال آسيا التي تقام بنظام التجمع حتى الدور قبل النهائي، على أن يقام النهائي على ملعب الفريق المتأهل من غرب القارة.

وتبدو حظوظ الأندية السعودية وافرة لتجاوز دور المجموعات خصوصاً وأنها تحتل الصدارة في مجموعاتها كالتعاون والأهلي أو الوصافة بفارق الأهداف عن المتصدر كالنصر والهلال، فضلاً عن جاهزيتها البدنية واللياقية.


ولم يجر الهلال «بطل الدوري» وحامل لقب دوري أبطال آسيا أي تغيير على قائمته الآسيوية لاسيما اللاعبون الأجانب، اذ احتفظ بالرباعي الفرنسي بافيتيمبي غوميز والإيطالي سبستيان جيوفينكو والبيروفي اندري كاريلو والكوري جيانغ هيون، فيما عزز حراسته باللاعب عبدالله الجدعاني قادما من الوحدة.

ويعتبر النصر «وصيف الدوري»، أكثر الأندية السعودية نشاطاً في الفترة الماضية، حيث عزز صفوفه بتسعة لاعبين، يتواجد منهم سبعة في القائمة الآسيوية، يتقدمهم الدولي عبدالفتاح عسيري إلى جانب عبدالمجيد الصليهم وعلي لاجامي وأسامة الخلف وعبدالعزيز علاوي وأمين بخاري والأرجنتيني غونزالو مارتينيز، الذي تم قيده مكان البرازيلي جوليانو فيما تم قيد البرازيلي الآخر مايكون مكان المغربي نورالدين أمرابط المصاب، لينضما إلى الحارس الأسترالي براد جونز والمهاجم المغربي عبدالرزاق حمدالله.

وبعدما فسخ الرأس الأخضري دجانيني تفاريس عقده من طرف واحد، وعدم رغبة الجزائري يوسف بلايلي في العودة من جديد، اضطر الأهلي إلى إجراء بعض التغييرات على قائمة الأجانب حيث ضم الألماني ماركو مارين والبوسني الفيس ساريتش إلى جانب السوري عمر السومة والبرازيلي لوكاس ليما، ولكنه سيضطر لاستكمال البطولة بثلاثة أجانب بعدما تأكدت إصابة ساريتش بالرباط الصليبي الأمامي في المباراة الأخيرة. أما على مستوى العناصر المحلية، فقد دعّم الفريق صفوفه بالمدافع طلال عبسي ولاعب الوسط حسن القيد اللذين تم استقطابهما مؤخرا.

وأجرى التعاون الذي نجا من الهبوط للدرجة الأولى في الرمق الأخير، تعديلات على لاعبيه الأجانب، إذ تعاقد مع المدافع البرازيلي أياغو ليحل مكان المهاجم الكاميروني ليندر تاوامبا الذي رفض تجديد عقده، واستقطب الأسترالي ديوك ليشغل خانة اللاعب الآسيوي، في الوقت الذي أبقى فيه على الحارس البرازيلي كاسيو دي آنجوس ولاعب الوسط البوروندي سيدريك أميسي.
المزيد من المقالات