261 متقدما لـ«سوق الحرفيين»

261 متقدما لـ«سوق الحرفيين»

الثلاثاء ٠٨ / ٠٩ / ٢٠٢٠
بدأت أمانة محافظة الأحساء، إجراءات المقابلات الشخصية مع المتقدمين لطلب الحصول على محل داخل سوق الحرفيين، والبالغ عددهم 261 متقدمًا من الجنسين، وذلك للتأكد من استيفاء الشروط الواجب توافرها، التي حددتها لجنة اختصاصية.

وشملت الاشتراطات أن يكون المتقدم سعودي الجنسية، وتنطبق عليه معايير الحرف اليدوية، ومزاولتها شخصيًا دون الاستعانة بعمالة أجنبية، وسيتم استبعاد كل المهن، التي لا تدخل دائرة التراث الأحسائي، مع جعل الأولية لمَنْ لديهم خبرات ومشاركات في مجال الحرف، وخصص السوق عدد 2 خباز شعبي، وآخر مقهى شعبي.


وسيتم الإعلان عن القرعة النهائية لتوزيع المحال، والبالغ عددها 90 محلًا مختلف المساحات، وتحديد المساحات بحسب احتياج كل نشاط من الحرف اليومية للمحل.

وأكد وكيل المشاريع م. هشام العوفي، أن سوق الحرفيين تم بناؤه وفق طراز معماري له طابع خاص في تجسيد مسيرة أمانة الأحساء، بالمضي قُدمًا نحو تنفيذ مبادراتها لتأصيل التراث العمراني بوسط مدينة الهفوف التاريخي، وتعزيز أهداف المحافظة على الحرف اليدوية والمكانة التاريخية والتراثية للأحساء.

وأكد أن السوق يسهم في استدامة الصناعات الحرفية، ونقلها عبر الأجيال، ودعمها اقتصاديًا، وسياحيًا، ويأتي امتدادًا لانضمام الأحساء لشبكة المدن المبدعة بمنظمة «اليونسكو» العالمية.

من ناحيته، أبان مدير سوق الحرفيين زياد المقهوي، بأن سوق الحرفين يأتي تعزيزًا لأهداف الأمانة في المحافظة على التراث والحرف اليدوية، وسعيها لإيجاد مقر يحتضن الحرفيين ويدعم تسويق أعمالهم وإبرازها بالشكل، الذي يليق بحجم تلك الأعمال المتفردة، مقابل إيجار رمزي.
المزيد من المقالات