الحي العاشر بضاحية الملك فهد بالدمام.. اهمال رغم التميز

الأهالي: نعاني الظلام الدامس وتراكم النفايات وانتشار القوارض

الحي العاشر بضاحية الملك فهد بالدمام.. اهمال رغم التميز

الاثنين ٠٧ / ٠٩ / ٢٠٢٠
قال المواطن محمد القثامي من سكان الحي: منذ عامين نعاني عدم وجود مداخل ومخارج للحي، وبات الأهالي يجدون صعوبة في الدخول إلى مخططهم والخروج منه؛ كونها ترابية وغير معبّدة، والجهة الغربية على امتداد ما يقارب 4 كيلو مترات، يوجد به مردم للنفايات؛ مما يتسبب في انتشار الأمراض التنفسية بين الأهالي، خصوصًا كبار السن والأطفال، مشددًا على ضرورة أن تتحرك الجهات المختصة، لمعالجة المشكلة التي تتفاقم يومًا بعد آخر، لافتًا إلى أن هناك أشخاصًا يتخلصون من المخلفات بطريقة مخالفة تحت أعمدة الضغط، مشيرًا إلى وجود حفرة كبيرة بداخل الحي على امتداد شارع 24، تشكّل خطورة على السيارات، وأن أحد أقربائه سقط بها، كما لفت إلى غياب دوريات الشرطة.

أشار المواطن ناصر آل حمدان من سكان الحي، إلى معاناته من عدم وجود صرف صحي، ومشروع لتصريف الأمطار. وناشد بالشروع في تنفيذ الخدمات بشكل عاجل وسريع حتى لا تتكوّن مستنقعات في المستقبل القريب ويكون الضرر كبيرًا على أهالي الحي. إضافة إلى استكمال سفلتة الشوارع المتبقية، والاهتمام بالإنارة وعدم التركيب العشوائي للإضاءة لتحسين المشهد الحضري للحي، لافتًا إلى عدم وجود مركز صحي يخدم الحي، إضافة إلى المدارس والمساجد والجوامع، ما عدا جامع واحد فقط تم افتتاحه قريبًا يخدم كافة أهالي الحي، مما يتسبب في أزمة ازدحام المصلين أثناء يوم الجمعة.


أكد المواطن عبدالله ال سالم أنه يسكن منذ عامين في الحي، وتكمن المعاناة في عدم وجود محلات تجارية، مناشدا أمانة المنطقة الشرقية بمنح التراخيص لبناء المجمعات التجارية بالحي، مبينا أنهم يشترون احتياجاتهم من الأحياء المجاورة مثل مخطط 91 وحي الفرسان البعيدة عنهم، مشيرا إلى أنه رفع شكوى للأمانة بسبب عدم توافر البنية التحتية إلا أنها تغلق سريعا وتصله رسالة تفيد بدراسة الاحتياجات وفق الإمكانيات وإدراجها ضمن المشاريع المستقبلية.

أعرب المواطن مفلح القحطاني من سكان المخطط، عن استيائه من عدم توافر البنية التحتية والخدمات الأساسية، مطالبًا بتسمية الشوارع وترقيم المنازل وتشجير الأرصفة، وإقامة عدد من الحدائق العامة التي لا وجود لها بالحي، والاهتمام بنظافة الشوارع من الأتربة أسوة بالأحياء الأخرى.

رغم موقعه المتميز على امتداد طريق المطار وقربه من مستشفى خاص يخدم مدينة الدمام، يعاني الحي العاشر بضاحية الملك فهد، من الإهمال ونقص البنية التحتية والخدمات الحدائق والأرصفة، بالإضافة إلى انتشار القوارض والفئران والكلاب الضالة، وتراكم النفايات في الأراضي الفضاء لقلة الحاويات، بجانب غياب تسمية الشوارع وترقيم المنازل وتشجير الأرصفة، وكذا ظلام الشوارع ليلا؛ مما يثير مخاوف السكان خاصة الأطفال.

خوف وذعر من الكلاب الضالة

أوضح المواطن حامد آل عمران من سكان الحي، أنه منذ ما يقارب ستة أشهر نعاني غياب الإنارة بأغلب شوارع الحي؛ مما يتسبب في انتشار الخوف والذعر، خصوصًا لصغار السن في ظل انتشار الكلاب الضالة، ما يُجبرنا على صلاتي الفجر والعشاء في منازلنا للظلم الدامس الذي نعيشه، مناشدًا الجهات المختصة بضرورة إنارة جميع الشوارع، لافتًا إلى أن جزءًا بسيطًا من الحي تمت إنارته إلا أنه يوجد اختلاف بالإنارة ما بين الأبيض والأصفر؛ ما يُعد تشويهًا بصريًا. وأضاف: نسكن في مدينة الدمام، ولا نستطيع الاتصال ولا استخدام الإنترنت.
المزيد من المقالات