نتنياهو يستخدم المتدينين في تحدي خبراء «كورونا»

نتنياهو يستخدم المتدينين في تحدي خبراء «كورونا»

السبت ٠٥ / ٠٩ / ٢٠٢٠
قالت وكالة «بلومبرغ» الأمريكية إن اليهود المتدينين لديهم اليد العليا في المعركة بين الدين والعلم في إسرائيل.

وبحسب تقرير للوكالة الأمريكية، تضغط الأحزاب الدينية على رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو للسماح لعشرات الآلاف من طائفة «بريسلوف حسيديم» بأداء فريضة الحج السنوية إلى قبر مؤسس حركتهم في أوكرانيا، التي تشهد، مثل إسرائيل، زيادة في حالات الإصابة بفيروس كورونا.


ومضى التقرير يقول: يهدد البعض بالانسحاب من ائتلاف نتنياهو الحاكم والهش بالفعل إذا أعلنت الحكومة إغلاقًا جديدًا خلال موسم الأعياد اليهودية القادم.

وأردف يقول: على الرغم من معارضة خبراء الصحة الإسرائيليين، عيّن نتنياهو حليفًا لمحاولة تسهيل الرحلات الجوية، وقالت وزارة الدفاع إنها ستعيد تخصيص الفنادق لفرض الحجر الصحي على العائدين من أوكرانيا، وهو ما قد يكلّف الخزانة التي تعاني من ضائقة مالية.

وتابع التقرير: في حين أنه ليس من الواضح أن أوكرانيا ستفتح حتى حدودها المغلقة مؤخرًا أمام الحسيديم، يستخدم المتشددون هذه القضية لتكثيف الضغط على رئيس الوزراء الحريص على استرضائهم.

وبحسب التقرير، ففي ظل ضغوط سياسية مماثلة، أخطأت إسرائيل في إعادة فتح الاقتصاد في أواخر مايو مع التخلي عن الحذر الذي أدى إلى ارتفاع عدد الحالات والوفيات بشكل مطرد.

وتابع يقول: كتب منسق شؤون جائحة كورونا في البلاد، الدكتور روني جامزو، إلى الرئيس الأوكراني يطلب منه حظر الحج، مما أثار موجة من الانتقادات من أحد كبار حلفاء نتنياهو.

ونقل التقرير عن غابي بارباش، المدير العام السابق لوزارة الصحة الإسرائيلية والمستشار المتكرر لفريق العمل المعني بفيروس كورونا في البلاد، قوله للوكالة عبر الهاتف: إنها ليست مشكلة سهلة. أحد الدروس الأساسية لهذا الوباء هو أنه إذا وصل الفيروس إلى مكان واحد، فإنه ينتقل في كل مكان.

وتابع التقرير: تمثل الأحزاب الأرثوذكسية المتطرفة حوالي تُسع سكان إسرائيل، ولكنها تتمتع بنفوذ يفوق أعدادهم بكثير. نظرًا لعدم وجود حزب سياسي كبير لديه أغلبية، فقد اعتمد رئيس الوزراء عليهم لتشكيل الحكومات في معظم حياته السياسية.

ونقل عن يعقوب ليتسمان، رئيس حزب يهدوت هتوراة ووزير الصحة، لوسائل إعلام محلية الأسبوع الماضي، قوله إن حزبه سينظر في الانسحاب من الحكومة إذا تم فرض الإغلاق خلال العطلات، وحظر السفر إلى أوكرانيا، مضيفًا: اتخذت مجموعة من بريسلوف حسيديم خطوة نادرة للانضمام إلى الاحتجاجات العلمانية والمختلطة ذات الأغلبية الساحقة المناهضة لنتنياهو في القدس الأسبوع الماضي.

وبحسب التقرير، يُعتبر أتباع الطائفة أن الرحلة إلى أومان في وسط أوكرانيا، حيث أسس الحاخام ناخمان حركة بريسلوف قبل أكثر من 200 عام، ضرورية. ويعتقدون أنه يحسن تقدير الله عليهم في يوم الكفارة اليهودي، أو يوم الغفران.

ونقل التقرير عن البروفيسور أوريل أبو لوف من كلية العلوم السياسية والشؤون الحكومية والدولية في جامعة تل أبيب، قوله يحاول نتنياهو الحصول على كعكته ويأكلها أيضًا. كان يمكن أن يقول لا، وإن هذه أفظع فكرة صحية، لكنها تخدم غرضًا سياسيًا.
المزيد من المقالات