شهران حاسمان في مواجهة إيران وطموحاتها النووية والإقليمية

طرد بقية البنوك الإيرانية من نظام «سويفت» للرسائل المالية

شهران حاسمان في مواجهة إيران وطموحاتها النووية والإقليمية

السبت ٠٥ / ٠٩ / ٢٠٢٠
أكد موقع «مؤسسة الدفاع عن الديمقراطيات» أن الشهرين المقبلين قبل انتخابات الرئاسة الأمريكية في نوفمبر المقبل حاسمان في المواجهة ضد إيران وطموحاتها النووية والإقليمية.

وبحسب مقال لـ «جاكوب ناغيل»، الباحث البارز بالمؤسسة، و«مارك دوبويتز»، الرئيس التنفيذي للمؤسسة، يجب أن تواصل إدارة الرئيس دونالد ترامب حملتها للضغط الأقصى، مع بناء ضمانات لمنع العودة إلى الاتفاقات النووية المعيبة القاتلة في الماضي.


وأضاف الكاتبان: بالنسبة للمبتدئين، يجب على الإدارة أن تضع على وجه السرعة القطاع المالي بأكمله لنظام الملالي في القائمة السوداء، وبالتالي طرد البنوك الإيرانية الـ13 المتبقية من نظام «سويفت» للرسائل المالية.

وأردفا بقولهما: يجب أن يظل بنك واحد على النظام لمعالجة التجارة الإنسانية.. سيؤدي هذا إلى قطع الأكسجين المالي عن طهران، بما يؤجج الاحتجاجات والإضرابات العمالية ضد النظام، وبناء نفوذ للمفاوضات المستقبلية.

وأضافا: يجب أن يشمل ذلك المزيد من العقوبات التي تستهدف دعم النظام للإرهاب، وبرنامج الصواريخ الباليستية وانتهاكاته لحقوق الإنسان والفساد.

إدارة بايدن

وأوضحا أنه يتعيّن على الجمهوريين أيضًا توضيح أنه من خلال تمرير قرار من الكونجرس، أن رفع العقوبات من قِبَل إدارة بايدن سيكون مؤقتًا وأن مثل هذه الخطوة لا تغيّر آراء السوق بشأن السلوك غير المشروع لطهران.

وتابعا: يجب أن تتوقع الشركات الدولية خسارة استثماراتها في إيران إذا استعاد الجمهوريون السلطة في غضون 4 سنوات وأعادوا جميع العقوبات.

وأشارا إلى أن جدار العقوبات يحتاج أيضًا إلى عنصر دولي، موضحين أنه في 20 أغسطس، استندت الإدارة بشكل صحيح إلى حق أمريكا في إطلاق عقوبات أحادية الجانب من مجلس الأمن.

وأردفا بالقول: ستمنع هذه العودة المفاجئة انتهاء صلاحية حظر الأسلحة التقليدية الذي تفرضه الأمم المتحدة على إيران في أكتوبر الحالي، وحظر الصواريخ في عام 2023، بالإضافة إلى إعادة الحظر المفروض على إنتاج المواد الانشطارية النووية على الأراضي الإيرانية.

اتفاق جديد

وأضافا: يعمل أعضاء المجلس الآخرون على مواجهة واشنطن، لكن يمكن لأي من الرئيس بايدن أو الرئيس ترامب التفاوض على قرار محسن لمجلس الأمن يمدد حظر الأسلحة والصواريخ ويزيل تخصيب اليورانيوم الإيراني وقدرات إعادة معالجة البلوتونيوم كجزء من صفقة نووية أفضل.

وبحسب الكاتبين، يدرس مستشارو بايدن الآن كيفية العودة إلى الاتفاق النووي لعام 2015، والمعروف باسم خطة العمل الشاملة المشتركة أو حتى اتفاق 2013 المؤقت. كما يدرسون إمكانية إبرام اتفاق جديد وأكثر شمولًا.

مخرج لطهران

ومضيا بالقول: في عام 2012، قال مسؤولون أمريكيون في زيارة سرية إلى إسرائيل إن الولايات المتحدة بحاجة إلى تزويد طهران بمخرج من المواجهة النووية الجارية في ذلك الوقت. لقد أرادوا عرض تخفيف العقوبات مقابل تنازلات نووية طفيفة. وأطلقوا على هذه الإغراءات «إجراءات بناء الثقة»، وهو مفهوم أصبح ضروريًا لنهج إدارة أوباما العام لمفاوضات إيران ويبدو مرة أخرى أنه جزء من خطة بايدن المحتملة. وقالوا إنه إذا رفضتهم طهران، فسوف تضاعف الولايات المتحدة وشركاؤها العقوبات.

باراك أوباما

وأردفا: أصر المسؤولون الأمريكيون على أن الصفقة النهائية ستحقق الامتثال الكامل لجميع قرارات الأمم المتحدة، بما في ذلك عدم تخصيب اليورانيوم، وعدم إعادة معالجة البلوتونيوم، وعدم وجود مخزونات من الماء الثقيل، وحل جميع الأبعاد العسكرية المحتملة لبرنامج إيران النووي والوقف الكامل للطموحات النووية الإيرانية.

وأضافا: لقد تفوق الإيرانيون في التفاوض على نظرائهم الأمريكيين، الذين كانوا عازمين على تأمين صفقة قبل انتهاء ولاية باراك أوباما الثانية. منحت خطة العمل المشتركة لعام 2013 إيران مليارات الدولارات للجلوس ببساطة على الطاولة، إلى جانب اعتراف مسبق وغير مسبوق بحقوق التخصيب الإيرانية التي رفضتها عدة قرارات لمجلس الأمن التابع للأمم المتحدة، وأحكام نهائية بشأن القيود النووية الرئيسية.

مخرج لإيران

وأضافا: أعطت الصفقة إيران الحق الفوري في العمل على البحث والتطوير لأجهزة الطرد المركزي المتقدمة، والتي يسهل إخفاؤها. كما منحت طهران مزيدًا من الحرية لتطوير الصواريخ الباليستية، فضلًا عن الوصول إلى الأسلحة الثقيلة، حيث يسقط الحظر المفروض على الأسلحة والصواريخ التقليدية للأمم المتحدة في غضون 5 إلى 8 سنوات. كما ستحصل طهران على تطبيع دبلوماسي واقتصادي ونووي كامل.

وأشارا إلى أنه لمنع تكرار هذه الأخطاء، يجب على الولايات المتحدة تعزيز جهود الوكالة الدولية للطاقة الذرية، خاصة بعد زيارة الأسبوع الماضي إلى طهران من قبل المدير العام للوكالة رافائيل غروسي.

وتابعا: يجب على الوكالة الدولية للطاقة الذرية أن تواصل مطالبتها بالامتثال الإيراني الكامل للاتفاقيات القائمة، بما في ذلك الاتفاق الذي تم الاتفاق عليه الأسبوع الماضي، والذي منح الوكالة حقوق الزيارة في موقعين يقال إن الإيرانيين أخفوا فيهما أنشطة نووية غير مشروعة في انتهاك لالتزامات معاهدة حظر انتشار الأسلحة النووية والضمانات الشاملة.

أنشطة التسليح

وبحسب الكاتبين، يتضمن الأرشيف، الذي أخرجه الموساد الإسرائيلي من إيران، تفاصيل جديدة حول أنشطة التسليح لطهران في الماضي بخلاف ما كانت تعرفه الوكالة الدولية للطاقة الذرية وأجهزة الاستخبارات الغربية في وقت الاتفاق النووي لعام 2015.

وأردفا: يتعيّن على الوكالة الدولية للطاقة الذرية إدانة نظام الملالي لانتهاكاته المعلنة صراحة لخطة العمل الشاملة المشتركة. لا يمكن أن تظل خطة العمل الشاملة المشتركة اتفاقية سارية المفعول إذا كان النظام ينتهكها.

ومضيا بالقول: بينما تتابع الوكالة الدولية للطاقة الذرية تفويضها، يجب على أجهزة المخابرات للولايات المتحدة والقوى الغربية الأخرى أن تواصل الجهود السرية لوقف برنامج إيران النووي غير المشروع وأنشطتها الإرهابية.

آلية «سناباك»

ولفت الكاتبان إلى أن آلية «سناباك» الخاصة بالأمم المتحدة، في حالة اكتمالها، يجب أن تعيد تعيين خط الأساس للمفاوضات المستقبلية مع إيران لتجنب أخطاء خطة العمل الشاملة المشتركة. وأوضحا أن أي اتفاقية جديدة يجب أن تقطع بشكل دائم جميع المسارات الإيرانية للأسلحة النووية من خلال البدء بفرضية أن النظام قد لا ينتج مواد انشطارية على أراضيه، ومثل أكثر من 30 دولة أخرى، يمكنه شراء الوقود النووي من السوق المفتوحة لإنتاج الطاقة المدنية.

وأضافا: يجب على إيران أيضًا أن تتنصل من جميع أنشطتها النووية وأنشطة التسليح والمواد والمعدات وأن تحد من تطوير الصواريخ التي تهدد أمريكا وحلفاءها الإقليميين. كان هذا هو خط الأساس الدولي قبل 2013، الذي نحتاج للعودة إليه.
المزيد من المقالات