أردوغان يدعم باشاغا لرئاسة الوفاق وإقصاء السراج

أردوغان يدعم باشاغا لرئاسة الوفاق وإقصاء السراج

الجمعة ٠٤ / ٠٩ / ٢٠٢٠
قال رئيس لجنة الدفاع والأمن القومي بالبرلمان الليبي طلال الميهوب إن المفاوضات والمسار السياسي لحل الأزمة الليبية مرهونة بتفكيك الميليشيات المسلحة، وخروج القوات التركية من ليبيا، مشددا في تصريحات تليفزيونية على أن الخطوة التالية هي الذهاب إلى الحوار.

يأتي هذا فيما عمت الاحتفالات مدينة مصراتة مساء الجمعة بعد قرار رئيس حكومة الوفاق فايز السراج بإعادة وزير الداخلية باشاغا إلى منصبه.


وقال الدبلوماسي الليبي د. رمضان البحباح لـ«اليوم»: السراج وباشاغا ممثلان بارعان أجادا تأدية دور البطولة في مسرحية أخرجتها تركيا من أجل إنهاء ثورة غضب شباب العاصمة طرابلس التي كادت تعصف بحكومة الوفاق غير الشرعية.

ويرى الباحث في الشؤون الليبية محمد فتحي الشريف أن أنقرة تدخلت لنزع فتيل مواجهة مسلحة بين ميليشيات طرابلس ومصراتة ما قد يؤدي لسقوط حكومة الوفاق التي تعول عليها لتنفيذ مخططها في التوغل في الغرب الليبي للسيطرة على حقول النفط.

وأشار الشريف إلى أن باشاغا بات ورقة تركيا الرابحة في المرحلة الراهنة وستدعمه بقوة لتولي المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق خصوصا بعدما أظهر صلابة في مواجهة السراج وسيطرة على العدد الأكبر من الميليشيات، كما أكدت الميليشيات التي تعود إلى مسقط رأسه في مصراته قوتها في تحدي نظيرتها في العاصمة طرابلس.

وكشف باشاغا أن التحقيق معه استمر أكثر من 5 ساعات بشأن المظاهرات الأخيرة وتأمينها، وحاول في تصريحاته إظهار تقديره لحكومة الوفاق بينما كانت ميليشياته تطوق مبنى الحكومة.

كان المجلس الرئاسي قرر رفع الوقف الاحتياطي عن وزير الداخلية لينهي مرحلة عصيبة اندلعت قبل أسبوع شهدت تهديدات متبادلة بين ميليشيات طرابلس ومصراتة.

من جهته، طالب عضو مجلس النواب الليبي سعيد امغيب، باشاغا بتنفيذ وعوده بمحاربة الفساد بعد إنهاء إيقافه عن العمل وعودته لتسلم مهامه.

وأضاف امغيب في صفحته على «فيسبوك»: ننتظر عودة المتظاهرين للمطالبة بحقوقهم تحت حماية وزارة الداخلية كما ننتظر محاربة الفساد التي وعد بها باشاغا والتي سوف تطال مسؤولين كبارا.

وأصدر حراك 23 أغسطس بيانا أكد فيه عودة المظاهرات بدءا من أمس الجمعة لاستعادة الحياة الكريمة بعيدا عن الفساد وانتشار الميليشيات وصرف أموال الليبيين على المرتزقة، ودعا الحراك إلى الإفراج الفوري عن الموقوفين، كما طالب المتظاهرين بالاحتجاج السلمي وعدم الاعتداء على الأملاك العامة.
المزيد من المقالات