رؤية مجسمة لتغيرات المواقع الأثرية

رؤية مجسمة لتغيرات المواقع الأثرية

الثلاثاء ٠١ / ٠٩ / ٢٠٢٠
استطاع فريق من الباحثين من جامعة كورنيل الأمريكية استخدام مجموعة من الصور التي التقطها سائحون لبعض المزارات العالمية مثل برج إيفل في فرنسا، ونافورة تريفي في روما وغيرها، لتطوير وسيلة جديدة لإتاحة رؤية مجسمة لتلك المزارات مع متابعة التغيرات التي تطرأ عليها بمرور الوقت.

وتعتمد هذه الفكرة على تقنيات الذكاء الاصطناعي التي تستطيع ترتيب آلاف الصور للمواقع الأثرية الشهيرة، دون أن تكون هذه الصور في الأصل مؤرخة أو مرتبة بتسلسل زمني معين. وأتاحت هذه التقنية حل مشكلة تتعلق بالرؤية الحوسبية ظلت تؤرق خبراء الكمبيوتر على مدار ستة عقود.


ونقل الموقع الإلكتروني «تيك إكسبلور» عن الأستاذ المساعد بقسم علوم الكمبيوتر في جامعة كورنيل الباحث نواه سنافلي قوله: «إنها طريقة جديدة لرؤية المزارات السياحية تسمح لك بمشاهدة المكان من زوايا مختلفة، وكذلك اختيار وقت المشاهدة، أي اختيار توقيت اللقطة حسب رغبة المستخدم».

وأوضح قائلا: «إذا ما كنت قد شاهدت نافورة تريفي في الواقع خلال قضاء عطلة في إيطاليا، فإن مظهرها يختلف حسب ما إذا كنت شاهدتها ليلا، وهي مضاءة بوسائل الإنارة الاصطناعية، أو كنت قد شاهدتها نهارا، وهي تتلألأ تحت أشعة الشمس»، مشيرا إلى أن التقنية الجديدة تهدف إلى إتاحة مشاهدة مختلفة لنفس المكان، اعتمادا على مجموعة من الصور التي تم التقاطها في أوقات مختلفة.

وأكد الباحثون خلال الدراسة أنه من الممكن تطويع التقنية الجديدة لخلق مشاهد مجسمة من الناحية المكانية والزمنية للأماكن السياحية الشهيرة باستخدام قرابة 50 ألف صورة متاحة لهذه الأماكن، سواء من خلال منصات الصور على الإنترنت مثل «فليكر» أو «إنستجرام»، وأضافوا إن التقنية الجديدة سوف تؤثر على الدراسات الخاصة بالرؤية الحوسبية فضلا عن خدمات السياحة الافتراضية، لا سيما في مثل هذا التوقيت، بعد أن أصبحت إمكانيات السياحة والسفر غير متاحة للكثيرين.
المزيد من المقالات