النفط يستقر مع تأهب خليج المكسيك لأعصار لورا

النفط يستقر مع تأهب خليج المكسيك لأعصار لورا

الخميس ٢٧ / ٠٨ / ٢٠٢٠
استقرت أسعار النفط اليوم الخميس إذ يندفع إعصار هائل في خليج المكسيك صوب قلب صناعة النفط الأمريكية، مما يجبر منصات حفر النفط ومصافي التكرير على وقف الإنتاج.

وارتفعت العقود الآجلة لخام برنت تسليم أكتوبر، التي ينتهي أجلها غدا الجمعة، 13 سنتا أو ما يعادل 0.3 % إلى 45.77 دولار للبرميل، بعد أن انخفضت 22 سنتا أو ما يعادل 0.5 % أمس الأربعاء.


وصعد عقد خام برنت تسليم نوفمبر الأكثر نشاطا عشرة سنتات إلى 46.26 دولار للبرميل.

وزادت العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط الأمريكي بمقدار سنت إلى 43.40 دولار للبرميل.

وتسبب الخطر النابع من الإعصار لورا في دفع السوق للارتفاع هذا الأسبوع، لكن من غير المتوقع أن يؤثر على الإمدادات كثيرا بسبب أن مخزونات النفط والمنتجات النفطية ما زالت مرتفعة بسبب الضرر الذي ألحقته جائحة فيروس كورونا بالطلب على الوقود.

ويقول محللون إن فائض في الإمدادات العالمية يضغط على أي معنويات تميل إلى الصعود في الأسعار ناجمة عن الإعصار.

وتبلغ مخزونات النفط الخام الأمريكية 507.8 مليون برميل في نهاية الأسبوع المنتهي في 21 أغسطس آب، حتى بعد انخفاض أكبر من المتوقع بلغ 4.7 مليون برميل.

وأوقف منتجو النفط يوم الثلاثاء إنتاج 1.56 مليون برميل يوميا من الخام، أو ما يعادل 84 بالمئة من إنتاج خليج المكسيك، وقاموا بإخلاء 310 منشآت بحرية.

كما جرى إغلاق تسع مصاف تعالج نحو 2.9 مليون برميل يوميا من الخام إلى وقود، أو ما يعادل 15 % من طاقة التكرير الأمريكية.

المزيد من المقالات