والد أصغر ضحايا هجوم نيوزيلندا : «عدالة الأخرة ستكون أشد قسوة»

والد أصغر ضحايا هجوم نيوزيلندا : «عدالة الأخرة ستكون أشد قسوة»

الأربعاء ٢٦ / ٠٨ / ٢٠٢٠
قال والد الطفل مسعد إبراهيم (ثلاثة أعوام)، أصغر ضحايا الهجوم على مسجدين في مدينة كرايستشيرش في نيوزيلندا، إن "العدالة الحقيقية" تنتظر الجاني في الآخرة وإنها ستكون أشد قسوة من السجن.

وقال آدن إبراهيم ديري في بيان تلاه أحد أفراد الأسرة أثناء إحدى جلسات محاكمة منفذ الهجوم برينتون تارانت اليوم الأربعاء "قتلت ابني وبالنسبة لي يبدو الأمر كما لو أنك قتلت نيوزيلندا بأسرها".


وأضاف "أعلم أن العدالة الحقيقية في انتظارك في الآخرة وستكون أشد قسوة. لن أسامحك أبدا على ما اقترفت".

ومن المنتظر أن تصدر المحكمة حكمها على تارانت (29 عاما) هذا الأسبوع بعدما أقر بالذنب في 51 تهمة بالقتل و40 تهمة بالشروع في القتل وتهمة ارتكاب عمل إرهابي في هجوم على مسجدين بمدينة كرايستشيرش العام الماضي بثه المتهم على موقع فيسبوك أثناء تنفيذه.
المزيد من المقالات