مضادات الاكتئاب قد تعالج مرضى الذهان

مضادات الاكتئاب قد تعالج مرضى الذهان

الثلاثاء ٢٥ / ٠٨ / ٢٠٢٠
ذكرت دراسة بحثية جديدة أجراها علماء بجامعة برمنجهام الإنجليزية أن علاجات الاكتئاب قد تكون فعالة للذهان.

وذكرت نتائج الدراسة أن المرضى الذين يعانون الذهان المبكر قد يستفيدون من علاج الاكتئاب، بما في ذلك مضادات الاكتئاب إلى جانب الأدوية الأخرى.


ووفقًا للعلماء في معهد الصحة العقلية بجامعة برمنجهام، قد يكون الاكتئاب جزءًا جوهريًا من الاضطرابات الذهانية المبكرة التي يجب معالجتها جنبًا إلى جنب مع الأعراض الأخرى الأكثر بروزًا لتحسين نتائج المرضى.

وغالبًا ما يتم تحديد الاكتئاب جنبًا إلى جنب مع الاضطرابات الذهانية مثل الفصام في المراحل المبكرة من الاضطراب، ولكن لا يتم علاجه حاليًا بشكل روتيني، في دراسة جديدة نُشرت في نشرة الفصام، شرع الباحثون في معرفة المزيد عن الارتباطات بين الاكتئاب والذهان، وخاصة ما إذا كانت هناك أوجه تشابه في بنية الدماغ يمكن أن تساعد في مسارات التشخيص المستقبلية في مرحلة مبكرة.

تم جمع البيانات من 1700 مريض كجزء من دراسة أوروبية واسعة النطاق تستخدم التعلم الآلي لإيجاد طرق للتنبؤ بكيفية تعافي الأشخاص المصابين بالذهان الحديث.

وأظهرت نتائجهم أنه، في الواقع، كان هناك اختلاف بسيط في أعراض الاكتئاب لدى المرضى أو في التغيرات الهيكلية في الدماغ لدى المرضى المصابين بالاكتئاب، المصابين بالذهان وبدونه يوضح هذا أنه لا توجد مجموعة فرعية من المرضى المصابين بالاكتئاب والذهان، بل بالأحرى أن الاكتئاب قد يكون جزءًا جوهريًا من ذهان غالبية المرضى.
المزيد من المقالات