مستشفى الأمير محمد بن فهد لأمراض الدم الوراثية خلال أسابيع

مستشفى الأمير محمد بن فهد لأمراض الدم الوراثية خلال أسابيع

الاثنين ٢٤ / ٠٨ / ٢٠٢٠
كشف مدير مستشفى القطيف المركزي د.رياض الموسى، عن افتتاح مستشفى الأمير محمد بن فهد لأمراض الدم الوراثية، خلال أسابيع، وتنتظر محافظة القطيف، والمنطقة، أن يفتتح هذا المشروع الحيوي سريعًا.

وأكد د.الموسى لـ«اليوم» أن العمل مستمر ومتواصل في المستشفى، وسيفتتح خلال أسابيع، مشيرًا إلى أنه سيخفف الضغط والعبء عن مستشفى القطيف المركزي، الذي يضم مبنى لمرضى الدم الوراثية، وسيخدم شريحة كبيرة ممن يعانون من أمراض الدم الوراثية.


وأشار إلى أن المستشفى سيكون بطاقة استيعابية 100 سرير، و30 عيادة للرجال والنساء، وصيدلية تابعة للعيادات، وصيدلية مركزية، وقسم الطوارئ.

ومر مستشفى الأمير محمد بن فهد، بمراحل، وكانت مرحلته الأولى والثانية بمبلغ 111 مليونًا و711 ألف ريال، والمرحلة الثالثة بقيمة 50 مليون ريال، ويتكون المبنى من مبنى رئيسي، وآخر للخدمات والصيانة، ومسجد، والعيادات، وصيدليتين، واحدة للعيادات، وأخرى للطوارئ، وبنك للدم، ومختبرات مركزية، وقسم للأشعة، وقسم للعلاج الطبيعي.

ويضم الطابق الأول غرف التنويم، وغرف عزل، وقسما للعناية المركزة، وأخرى للعمليات، ومحطة تمريض، واستراحات للعاملين، وغرفا للأطباء، وصالات انتظار للمراجعين، ومستودعات طبية، ومكاتب إدارية، ويحتوي الطابق الثاني غرف تنويم أيضًا، وغرف عزل، وقسما للعناية المركزة، وغرفة أطباء، ومحطة تمريض، ومستودعات طبية، وصالات انتظار.

ويعتبر افتتاح هذا المستشفى نقلة نوعية بمحافظة القطيف والمنطقة الشرقية، وسيسهم في تخفيف العبء على مستشفى القطيف المركزي، وسيكون متخصصًا في أمراض الدم الوراثية.
المزيد من المقالات